وزير السياحة اللبناني: زيارتي الي ايران تهدف لوضع حجر الاساس لعلاقة مميزة سياحيا بين البلدين

بيروت/5 شباط/ فبراير/ ارنا – يفتتح وزير السياحة اللبناني اواديس كيدنيان نشاطه الوزاري الخارجي بزيارة الي الجمهورية الاسلامية الايرانية تلبية لدعوة من مساعدة رئيس الجمهورية الايراني لشؤون السياحة زهرا احمدي.

للامر دلالته بطبيعة الحال من الجهة الداعية بحسب ما يؤكد الوزير كيدنيان في حديثه لوكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية . يري كادانيان ان الطرف الايراني يؤكد من خلال دعوته انه راغب بتوطيد العلاقات مع لبنان وخاصة علي المستوي السياحي .
للزيارة مقدمات ابرزها لقاء الوزير كيدنيان خلال الايام الماضي في بيروت بنقيب اصحاب الفنادق في طهران محمد علي فرخ مهر و سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في لبنان محمد فتحعلي.
يشير الوزير اللبناني الي انه تحدث مع النقيب الايراني عن امكانية تطوير العلاقة السياحية واستقطاب السياح واقامة علاقات جيدة علي المستوي السياحي بين البلدين خاصة ان السنوات الاخيرة شهدت تراجعا كبيرا علي مستوي التبادل السياحي بين البلدين .
يشرح كيدنيان هذا الموضوع ويشير الي ان عدد السياح الايرانيين القادمين الي لبنان تراجع بشكل كبير منذ بداية الازمة في سوريا خاصة انهم كانوا يعتبرون سوريا محطة اساسية في طريقهم الي لبنان .
ويلفت كيدنيان الي انه ينوي طرح هذا الموضوع مع اصحاب مكاتب السياحة والسفر في ايران خلال لقائه المرتقب بهم في اليوم الاول لزيارته و هذه المكاتب لديها خبرة في السياحة اللبنانية وكانت تنظم الرحلات الي بيروت.
ويضيف وزير السياحة اللبناني انه سيطرح مع المكاتب الايرانية امكانية جعل لبنان جهة اساسية للايرانيين خلال عطلة عيد النيروز التي تبدأ الشهر المقبل .
اما بالنسبة للحركة السياحية من لبنان الي ايران فيوضح كيدنيان ان السياحة الدينية لها حضورها الكبير والمستمر الا انه يلفت الي ان جهات لبنانية مهتمة بالاستثمار في ايران زارت طهران مؤخرا وقد عادت برغبة كبيرة في فتح ابواب الاستثمارات المختلفة في الجمهورية الاسلامية الايرانية خاصة بعد رفع العقوبات الدولية عن ايران .
ويؤكد كيدنيان ان اللبنانيين الذين زاروا ايران مؤخرا يعرفون الحجم الاقتصادي والاستثماري وايضا السياحي للجمهورية الاسلامية الايرانية .
وردا علي سؤال حول ما اذا كان هناك اتفاقات سياحية بين البلدين يأسف كيدنيان لعدم وجود اتفاقات او بروتوكولات سياحية بين بيروت وطهران لكنه يأمل ان تكون الزيارة فرصة لاحياء هذا الامر خاصة انه متفائل ازاء الاداء والتعاطي المشجع من قبل السلطات الايرانية .
ويؤكد كيادنيان ان البلدين قادران علي التأسيس لعلاقة ممتازة علي المستوي السياحي وان السفير الايراني في لبنان اكد له الاستعداد الكبير من قبل حكومة بلاده في هذا الاتجاه ويضيف ان الزيارة ستضع حجر اساس لبناء العلاقة المميزة سياحيا بين البلدين .
وعن وضع السياحة في لبنان اوضح كيدنيان ان الامور تحسنت بعد فترة الركود والتراجع مع انطلاق الازمة السورية وفي ظل الفراغ الرئاسي الذي عرفه لبنان وتدهور العلاقة بين لبنان وبعض الدول الخليجية .
ويضيف الوزير اللبناني الي ان الوزارة بصدد اطلاق مشاريع لتشجيع السياح العرب والايرانيين من خلال اسعار تنافسية وزهيدة سيتم الاعلان عنها قريبا وهي تتضمن تذاكر سفر واقامة في لبنان لقاء مبلغ لا يتخطي الاربعمئة دولار .
و يري كيدنيان ان الهدف هو استعادة لبنان كوجهة اساسية للسياحة في المنطقة خاصة اننا شهدنا مؤخرا اتجاهات جديدة تتمثل بتركيا ودبي .
وعن زيارته لطهران يروي كيدنيان انها ليست الزيارة الاولي .
فقد سبق وزار الجمهورية الاسلامية الايرانية خلال شهر ايلول الماضي بمناسبة الاحتفال بتأسيس جريدة ارمنية تدعي الاليق.
ويتحدث وزير السياحة اللبناني وهو نائب الامين العام لحزب الطاشناق الارمني (ابرز واكبر حزب ارمني في لبنان) عن الانطباعات الايجابية التي كونها بعد زيارته الاولي . فقد وجد ايران البلد الذي استطاع رغم الحصار والعقوبات ان يتطور علي مختلف المستويات وان يحقق الاكتفاء الذاتي ليكون عن جدارة دولة عظمي في المنطقة .
ويتوقف كيدنيان باعجاب عند وضع الارمن الايرانيين.
ويقول انه يريد ان يثني علي وضعهم في ايران حيث اكتشف ان الدولة تقوم بتمويل اعادة ترميم كل الكنائس المسيحية والارمنية تحديدا كما ان للارمن خصوصيتهم وهم يعيشون في جو من الحريات ما يجعلهم مؤمنين بان ايران هي بلدهم النهائي .
يلفت كيدنيان ايضا الي ان للارمن مراكز رياضية وثقافية خاصة حيث يعيشون من دون قيود ويتمتعون بالحرية الدينية الكاملة .
انتهي** 388**1324**2344