ولايتي: يمكن منع التدخل الخارجي في العراق باستخدام علم الامم المتحدة

طهران / 5 شباط /فبراير /ارنا – اكد رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية في مجمع تشخيص مصلحة النظام 'علي اكبر ولايتي' ضرورة منع تدخل الدول الاخري في شؤون المنطقة بما فيها العراق؛ مضيفا انه يمكن مساعدة الشعب العراقي بمنع التدخل الاجنبي في بلاده باستخدام علم الامم المتحدة.

جاءت تصريحات ولايتي هذه، خلال اللقاء مع المبعوث الخاص للامين العام للامم المتحدة الي العراق 'يان كوبيش' مساء اليوم الاحد.
وفيما اشار الي تاريخ العراق الذي رزح لسنوات طويلة تحت الحكم الديكتاتوري، دعا ولايتي الي الحفاظ علي سلامة الاراضي العراقية، ومواجهة كافة المحاولات التي تهدف الي تقسيمه.
واردف، ان مصير الشعب العراقي يرتبط بشكل مباشر بالاستقرار في دول المنطقة وعليه فإن الجمهورية الاسلامية تساعد الحكومة العراقية في سياق الاستقرار والدفاع عن الديمقراطية والتصدي للجماعات الارهابية التي تستهدفه.
واعرب رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية في مجمع تشخيص مصلحة النظام، عن اسفه لمعاناة شعوب المنطقة جراء تدخل ومخططات بعض الدول الاجنبية وحلفائها الرجعيين؛ مؤكدا ان الوقوف بوجه هذه القضايا رهن باستخدام آلية جديدة ومطلوب من الامم المتحدة ان تعزز جهودها في هذا السياق.
ونوه ولايتي الي دور ايران الفاعل في ارساء الاستقرار علي صعيد المنطقة، قائلا ان ايران وقفت دائما الي جانب الشعوب الاقليمية المظلومة في مواجهة التيارات الارهابية وقامت بدورها في احلال السلام والاستقرار في دول المنطقة بمافيها العراق وسوريا.
من جانبه، اشاد المندوب الاممي الخاص الي العراق بالجهود الجادة للحكومة والشعب العراقي في مكافحة الارهاب.
واكد كوبيش ان دول المنطقة تحرص علي توثيق التعامل مع العراق؛ وان الامين العام للامم المتحدة يهدف الي احلال السلام الدائم في هذا البلد'.
انتهي ** ح ع ** 1718