علي المرشدي : الثورة الاسلامية في ايران احدثت تغييرا جذريا في المنطقة والعالم

بغداد / 6 شباط / فبراير / ارنا - اكد النائب عن كتلة بدر في البرلمان العراقي علي المرشدي، ان الثورة الاسلامية في ايران بقيادة الامام الخميني الراحل (قدس) احدثت تغييرا جذريا في المنطقة والعالم، لاسيما وانها شكلت ثورة استجابة لكل المستضعفين ليس للشعوب الاسلامية فحسب وانما لكل شعوب العالم المستضعفة والمضطهدة والمتعطشة للحرية والاستقلال .

وقال في لقاء خاص مع (ارنا)، ان 'الثورة الاسلامية في ايران بقيادة الامام الخميني الراحل (قدس) احدثت تغييرا جذريا في المنطقة والعالم، خصوصا وان امريكا كانت لها علاقات وطيدة مع الكثير من دول المنطقة وكانت تمارس الهيمنة الكاملة علي المنطقة' .
واضاف المرشدي 'ثورة الامام الراحل شكلت ثورة استجابة لكل المستضعفين ليس للشعوب الاسلامية فحسب وانما لكل شعوب العالم المستضعفة والمضطهدة والمتعطشة للحرية والاستقلال'، مشيرا 'عندما كان الامام الراحل يحث علي الخلاص من الاستبداد والطغيان الذي كان يمارس بحق الشعب الايراني وشعوب العالم المستضعفة، لقي استجابة واسعة من الشعب الايراني وتعاطفا كبيرا من شعوب العالم رغم انه كان يقود الثورة من المنفي وهوبعيد عن وطنه' .
ولفت الي انه 'كان لدي الامام الراحل ثقة عالية بالنفس واصرار كبير علي انتصار الثورة من خلال الارادة القوية الملازمة لشخصيته العظيمة، هذه الارادة التي اورثها اليوم للشعب الايراني جميعا، والتي جعلت القوات المسلحة الايرانية آنذاك تتعاطف مع الشعب الايراني ومع زعامة الثورة، لان هذه الثورة كانت ثورة خلاص وتحرر من نير نظام كان من اشد الانظمة المستبدة في المنطقة ظلما وبطشا' .
مؤكدا 'لذلك استشعرت بعض الانظمة المستبدة في المنطقة الرعب والخوف من هذه الثورة وحاولوا آنذاك تشكيل تحالف يطيح بالثورة الفتية، لكن الشعب الايراني صمد صمود الامام ووقف بكل شجاعة وارادة للدفاع عن ثورته، الامر الذي جعل من ايران اليوم بلدا يضاهي الدول العظمي، ويقف بكل شموخ واقتدار للدفاع عن ثورته ومبادئها العظيمة' .
وشدد عضو البرلمان العراقي علي ان 'اليوم هذه الثورة الاسلامية المباركة اصبحت قدوة لكل شعوب المنطقة والعالم لاسيما وان ايران اليوم وبالحكمة التي تتمتع قيادتها بها وعلي رأسهم الامام الخامنئي (مد ظله) وبشجاعة وصمود شعبها، تقف في مصاف الدول العظمي في العالم رغم كل المؤامرات التي احيكت وتحاك ضدها، فهي ثورة تسير واثقة الخطي ولاتحني قوامها الا الي الله عز وجل' .
انتهي ع ص** 2344