مساعد مجمع التقريب بين المذاهب: التفرقة هي سلاح أعداء الإسلام

كركان / 6 شباط / فبراير /ارنا – قال مساعد رئيس مجمع التقريب بين المذاهب الاسلاميه منوجهر متكي إن العالم الإسلامي يعاني من مؤامرة الأعداء مشيراً إلي أن التقريب بين المذاهب هو علاج حقيقي قدمه قائد الثورة الإسلامية الذي أوصي أيضاً بأهمية دبلوماسية الوحدة في هذا المجال.

وخلال المؤتمر الإقليمي لشعر أهل البيت عليهم السلام اليوم الإثنين في مدينة كركان (غرب) أشار متكي إلي أن التفرقة هي أمضي أسلحة الأعداء ضد الإسلام وأكثرها فتكاً وقال: إن الثورة الإسلامية أسهمت في يقظة المسلمين تجاه مؤامرات الأعداء.
ولفت إلي أن الأعداء صنعوا الجماعات الإرهابية من أجل تحقيق أهدافهم المشؤومة وقد أنشيء اليوم داعش من أجل الإقتتال الداخلي بين المسلمين مشيراً إلي أن المسلمين ومن خلال يقظتهم تمكنوا من فضح هذه المؤامرة.
وقال متكي: إن الجهات التي انهزمت أمام خطاب مفجر الثورة الإسلامية ها هم يحاولون ومن خلال الأساليب المختلفة النيل من الثورة مشيراً إلي أن يقظة القائد والشعب الإيراني أفشلت هذه المؤامرات.
وأشار إلي قرار الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب وقال إن ترامب مصاب بالتناقض ويسير بنفس الطريق الذي سلكه كل من اوباما وبوش.
وأضاف قائلاً إن الأمريكيين حاولوا من خلال الإنتخابات أن يقدموا صورة مختلفة عن الرؤساء السابقين إلا أن الرئيس الحالي ينتهج نفس السياسة الأمريكية السابقة.
وأشار إلي أن العالم عرف حقيقة هدف ترامب من منع رعايا سبع دول من دخول الأراضي الأمريكية مشيراً إلي ان الولايات المتحدة كانت دوماً الداعم الرئيس لقادة الإرهاب.
إنتهي ** ا ح ** 1718