الأسد: معظم الدول الأوروبية دعمت تنظيمات مارست مختلف أنواع الإرهاب بحق السوريين

طهران - 6 شباط - فبراير - ارنا - أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن معظم الدول الأوروبية انتهجت سياسة غير واقعية منذ بداية الحرب في سوريا وهي بذلك عزلت نفسها وقضت علي أي دور يمكن أن تلعبه في هذا المجال، مضيفًا أن هذه الدول 'تسببت بإلحاق الضرر بمصالح شعوبها من خلال دعم تنظيمات مارست مختلف أنواع الإرهاب بحق الشعب السوري'.

وإعتبر الرئيس الأسد أن 'هناك سياسيين غربيين يعملون من أجل النجاح في الإنتخابات وليس من أجل مصلحة بلدانهم وشعوبهم، وهذا أدي إلي نشوء سياسات أوروبية بعيدة عن الواقع في بعض القضايا'، ورأي أن هذا الأمر ألقي بظلاله علي موقع الإتحاد الأوروبي ودوره في العالم'.
كلام الرئيس السوري جاء اليوم الاثنين خلال إستقباله وفدًا برلمانيا بلجيكيا برئاسة فيليب دوفينتر النائب في البرلمان الإتحادي البلجيكي، حيث جري خلال اللقاء تبادل وجهات النظر حول مستجدات الأحداث في سوريا والتغيرات الدولية الأخيرة. وقد أكد الوفد أن نجاح الجيش السوري في تحرير حلب ساهم إلي حد بعيد في تغيير موازين القوي في الحرب ضد الإرهاب وفي تغيير مواقف العديد من المسؤولين في الدول الغربية مشيرًا إلي 'أن النجاح في القضاء علي الإرهاب في سوريا سيؤدي حتمًا إلي تقليص انتشاره في العالم أجمع'.
وأوضح أعضاء الوفد البلجيكي أن الرأي العام في عدد كبير من الدول الأوروبية يشهد تحولًا ملفتًا في موقفه إزاء ما يحصل في سوريا مشيرين إلي أن زيارتهم إلي سوريا وبشكل خاص حلب وإختلاطهم بالسوريين كانت مفيدة جدًا، ومن شأنها أن تسهم في مساعدة الرأي العام علي تكوين صورة أوضح في مواجهة الأكاذيب التي يتم الترويج لها في أوروبا حول الأحداث في سوريا.
المصدر : العهد
انتهي ** 1837