حزب الله: سنبقي مع إيران في خندق واحد بمواجهة الخطرين التكفيري والصهيوني شاءت أمريكا أم أبت

بيروت / 6 شباط / فبراير /ارنا – أكَّد عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق إننا سنبقي مع إيران في خندق واحد بمواجهة الخطرين التكفيري والصهيوني شاءت أمريكا أم أبت.

وخلال إحتفالية بمناسبة ولادة السيّدة زينب (عليها السلام) اليوم الإثنين ، شدد الشيخ قاووق علي أن إيران اليوم تشكل في ظل استمرار الصراع العربي - الإسرائيلي والهيمنة الأميركية، القلعة الحصينة في مواجهة الخطر الإسرائيلي والتكفيري والأميركي.
واشار إلي أنه عندما تعرضنا لحروب إسرائيلية وهجمات تكفيرية، كانت إيران خير داعم لنا.
وأكد إن إيران بعد 38 سنة علي إنتصار الثورة الإسلامية المباركة فيها، ورغم الضغوط الكثيرة عليها، لم تترك نصرة المقاومة في لبنان وفلسطين وسوريا والعراق.
واضاف قائلاً إن إيران باتت تشكل اليوم بالنسبة لكل هذه الدول، العمق والسند الاستراتيجي والقوي في مواجهة أي خطر تكفيري أو 'إسرائيلي'، مشددًا علي 'اننا سنبقي مع ايران في خندق واحد شاءت أميركا أم لم تشأ، ولا يمكن أن نبادرها إلاّ بالوفاء.
وشدد قائلاً: إننا استطعنا أن نقطع الطريق علي تمدد تنظيم داعش في سوريا والعراق ولبنان، إلاّ أن الخطر التكفيري الداعشي علي لبنان لم ينتهِ، ولا تزال جرود عرسال ورأس بعلبك مقراً وممراً للانتحاريين الدواعش القادمين من الرقة إلي لبنان.
وأضاف قائلاً: لا يمكننا أن نتجاهل أو نتساهل إزاء أي خطر يهدد وطننا وأهلنا، ولن نخذل أهلنا، ولن نتخلّي عن مسؤولياتنا.
وقال: إننا لن نترك ساحة المواجهة ضد المشروع التكفيري مهما كان حجم الضغوط والتهديدات والعقوبات والتصنيفات العربية والإقليمية والدولية لتغيير موقف حزب الله حتي يخرج من سوريا'.
إنتهي ** ا ح** 1837