حزب الله: المقاومة هي الطريق لكسر ارادة العدو ومنع تغيير هوية الارض الفلسطينية

طهران - 7 شباط - فبراير - ارنا - استنكر حزب الله لبنان بشدة “قانون” سلب الأراضي الفلسطينية الخاصة الذي أقرّه كنيست العدو الصهيوني المسمي بـ “قانون التسوية”. ورأي ان “إقرار هذا القانون هو خطوة اخري في مسيرة الاستيلاء علي الأراضي الفلسطينية من قبل سلطات الاحتلال واستكمالاً لعملية تغيير هوية الأرض والشعب في فلسطين”.

واشار حزب الله في بيان له الثلاثاء الي ان “استمرار العدو في وضع يده علي أراضي المواطنين الفلسطينيين هو وصمة عار في جبين كل القوي التي تدّعي سعيها للسلام في المنطقة”، وتابع ان “ذلك هو دليل عجز وتواطؤ المجتمع الدولي الذي لا يقوم بأي إجراءات عملية لمعاقبة العدو ومنعه من الاستمرار في انتهاك القوانين الدولية والحقوق الإنسانية”.
وشدد حزب الله علي ان “كل الاستيطان والاغتصاب لن يكسر إرادة الشعب الفلسطيني وعزمه علي استرجاع حقوقه وأراضيه وكرامته التي يغتصبها الاحتلال المجرم”، واكد أن “المقاومة التي يتخذها الشعب الفلسطيني خياراً في مواجهة المحتلين هي الطريق الوحيد والناجع لكسر إرادة الصهاينة والقضاء علي حلمهم التوسعي ومنعهم من تغيير الهوية الحقيقية للأرض العربية علي كامل التراب الفلسطيني من البحر إلي النهر”.
المصدر: المنار
انتهي ** 1837