انتهي زمن الرهانات علي خلاف بين أطراف الحلف روسيا وإيران وسورية وحزب الله

طهران/8شباط/فبراير- أكد نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم ان حزب الله جاهز لمواجهة العدو الصهيوني وقال انه قد انتهي زمن الرهانات علي خلاف وتباين بين أطراف الحلف روسيا وإيران وسورية وحزب الله.

وقال الشيخ قاسم في حديث لصحيفة 'البناء'” اللبنانية ينشر غدا الخميس كاملا إن “التوازنات تغيّرت والمعادلات الجديدة ستفرض نفسها”، واوضح ان “الخارج بات حضوره أقل بكثير وبلا مشروع واضح وموحّد والداخل سيشتغل بحساباته الخاصة التي قد لا تجمع كتلا كبري”، واعتبر ان “الحراك والحوار حول قانون الانتخاب يبدو طبيعيا من منطلق حسابات الأطراف كلها لتأثير المتغيرات عليها”.
ولفت الشيخ قاسم الي ان “كلام رئيس الجمهورية عن الاستفتاء والفراغ للضغط علي الجميع لبلوغ التفاهم علي قانون جديد تتم الانتخابات علي أساسه”، واكد انه “لا يستبعد أن ينتقل الحوار إلي بعبدا لاحقاً في آلية واسعة برعاية رئيس الجمهورية”.
من جهة ثانية، أشار الشيخ قاسم إلي “ثقة حزب الله بقراءته وتحالفاته وحساباته”، واضاف “انتهي زمن الرهانات علي خلاف وتباين بين أطراف الحلف روسيا وإيران وسورية وحزب الله”، ووضع الحديث التركي حول انسحاب حزب الله من سورية في إطار “الكلام السياسي لإرضاء فصائل المعارضة”، ورأي ان هذا الكلام “انتهي مفعوله هنا”، مشيرا الي ان “حزب الله ليس جزءاً من معادلة الحل السياسي في سورية”.
وحول حسابات العدو الاسرائيلي، شدد الشيخ قاسم علي ان “حزب الله ليس معنياً بطمأنة إسرائيل ومخاوفها”، واكد ان” كلمة الحزب للعدو واحدة ودائمة نحن جاهزون لدفع كلفة المواجهة فهل أنتم جاهزون؟”.
وحول الشان الداخلي في لبنان، أكد نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم أن “النسبية الكاملة هي مشروع حزب الله المنفتح علي الحوار حول أي مشروع آخر”، لافتا إلي “دعوة لمناقشة مشروع حكومة الرئيس نجيب ميقاتي قبل أسبوعين”، مستبعدا الفراغ والتمديد وقانون الستين نهائيا لصالح ولادة قانون جديد ومجلس نيابي جديد علي أساسه”.
انتهي**2018 ** 1837