السفارة الإيرانية في دمشق تقيم احتفالا بذكري انتصار الثورة الإسلامية

دمشق / 9 شباط/ فبراير/ ارنا - أقامت السفارة الإيرانية في دمشق مساء أمس الاربعاء احتفالا بمناسبة الذكري ال38 لانتصار الثورة الإسلامية الايرانية وذلك في فندق الداما روز بدمشق.

حضر الحفل العديد من المسؤولين الايرانيين والسوريين بمن فيهم رئيسة مجلس الشعب السوري هدية عباس ورئيس مجلس الوزراء عماد خميس والعديد من الوزراء وعدد من السفراء والفصائل الفلسطينية وزعماء الطوائف ورجال الدين والايرانيين المقيمين في سوريا.
وفي كلمة له خلال الحفل بين القائم بأعمال السفارة الايرانية في دمشق عبد الرضا قاسميان إن الثورة الإسلامية الإيرانية التي قادها الإمام الخميني الراحل نقلت الشعب الإيراني من نصر إلي نصر ” سياسيا واقتصاديا وثقافيا واجتماعيا ” لافتا إلي أن ايران اليوم أصبحت من أهم دول الشرق الأوسط والعالم الإسلامي ولاعبا أساسيا في المنطقة والعالم.
وأشار قاسميان إلي أن السنوات ال38 من عمر الثورة أثبتت أن إيران قيادة وشعبا ” لم ولن ترضخ للتهديدات الأمريكية والصهيونية والسياسات العدوانية علي اختلاف عرابيها ” مضيفا إن ما تقوم به الصهيونية والقوي الاستكبارية من إشعال للفكر المتطرف والحروب في العديد من الدول يرمي إلي إبعاد الرأي العام عن القضية الفلسطينية المحورية.
وشدد قاسميان علي أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية دعت منذ بداية ثورتها جميع الدول للعمل علي نشر السلام والاستقرار في العالم إيمانا منها بأن احترام سيادة الدول واستقلالها ووحدة أراضيها من أهم عوامل استتباب الأمن في المنطقة مبينا ” أن ايران كانت من أوائل الدول التي دعت لحل الأزمة في سورية حلا سياسيا مبنيا علي الحوار السوري السوري وبمشاركة جميع أبنائها ” .
انتهي** 2344