ولایتی : تیار الصحوة الاسلامیة یتجلي كل یوم فی منطقة جدیدة من العالم

طهران/ 9 شباط / فبرایر/ ارنا - قال رئیس المجمع العالمی للصحوة الاسلامیة علی اكبر ولایتی ان التیار العارم للصحوة الاسلامیة، بلغ كل العالم الاسلامی والبشریة وتتجلي أثاره كل یوم فی منطقة جدیدة من العالم.

واضاف ولایتی فی ملتقي عقد الیوم الخمیس بمناسبة الذكري السنویة الـ38 لانتصار الثورة الاسلامیة بمشاركة الضیوف الاجانب، ان الثورة الاسلامیة فی ایران تتعلق بكل العالم الاسلامی والمسلمین.
وأكد ان الصحوة الاسلامیة هی العودة الي الاسلام والقیم الاسلامیة. وتطرق ولایتی الي الخدمات الجلیلة التی قدمتها الشخصیات الاسلامیة امثال عبدالقادر الجزائری وعمر المختار والشیخ محمد عبدو والمیرزا الشیرازی والاخوند الخراسانی والامام الخمینی (رض) فی سبیل النهوض بالاسلام واحیاء مجده وعظمته.
وصرح بان التطورات التی تحصل فی الوقت الحاضر للنهوض بالعالم الاسلامی، مدینة للامام الخمینی (رض) لانه لم یتحدث سوي بالاسلام، وان ما ورثه من المقاومة كانت من المسلمین فی صدر الاسلام.
وراي ولایتی ان صلابة قائد الثورة الاسلامیة فی مواجهة القوي الاجنبیة، أمثال الامریكیین والصهاینة، شجعت وحثت الشعوب الاخري سیما فی العراق ولیبیا وسوریة وفلسطین وافغانستان وتونس ومصر وفی شرق اسیا، علي مواجهة هذه القوي والصمود امام القوي الاستكباریة.
واشار رئیس المجمع العالمی للصحوة الاسلامیة الي تصریحات الرئیس الامریكی ترامب وقال ان التصریحات المتناقضة فی امیركا تكشف عن الارتباك والضیاع وهزیمة العالم الغربی سیما امیركا من الاسلام والمسلمین.
وشدد ولایتی علي ان الامریكیین یسعون الي تقسیم منطقة الشرق الاوسط ، وقال : لایمكن لأی احد ان ینكر فشل امیركا فی متابعة هذه المخططات والمؤامرات لانهم یسعون الي تجزئة وتقسیم الشرق الاوسط.
وقال ولایتی ان الادارة الامریكیة، بدأت باطلاق التصریحات الرنانة والصراخ، لانه لیس لدیها برنامجا للمستقبل، ومثل هذه السیاسات لاتجدی نفعا، لانها عاجزة عن مواجهة المسلمین.
وتستضیف الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة هذه الایام عددا من المفكرین والشخصیات البارزة من الدول المختلفة سیما من الدول الاسلامیة لحضور الاحتفالات بمناسبة الذكري السنویة لانتصار الثورة الاسلامیة.
انتهي** 2344