وكيل وزير العدل العراقي: تهديدات ترامب فارغة وابتزازية وتستهدف الدول الخليجية

بغداد / 11 شباط / فبراير / ارنا - اعتبر وكيل وزير العدل العراقي حسين الزهيري، ان الثورة الاسلامية في ايران بعد انتصارها شكلت نقطة انعطاف تاريخية في التاريخ الحديث وغيرت الموازين السياسية الاقليمية والدولية، مشيرا ان التهديدات الامريكية الاخيرة التي اطلقها ترامب هي تهديدات فارغة وابتزازية تستهدف الدول الاقليمية وخصوصا الدول الخليجية .

وقال في لقاء خاص مع مراسل (ارنا)، ان 'الثورة الاسلامية في ايران وبعد انتصارها، شكلت نقطة انعطاف تاريخية في التاريخ الحديث غيرت الموازين السياسية الاقليمية والدولية' .
واضاف الزهيري ان 'التهديدات الامريكية الاخيرة التي اطلقها ترامب هي تهديدات فارغة وابتزازية تستهدف الدول الاقليمية وخصوصا الدول الخليجية، باعتبار ان ترامب يعتبر نفسه راعيا لها ومسؤولا عن حفظ امنها دائما، فهم يحاولون ابتزاز هذه الدول من خلال الاوهام التي يفتعلوها عن الخطر الايراني الذي يهدد هذه الدول' .
واشار الي ان 'امريكا تحاول دائما احداث المشاكل للجمهورية الاسلامية ولهذا اليوم هم يحاولون فرض الحصار عليها، لكن الجمهورية الاسلامية استطاعت ان تثبت وجودها من خلال اعتمادها علي قدراتها الذاتية واصبحت قوة لايمكن الاستهانة بها فهي الان القوة الاكبر في المنطقة وفي الشرق الاوسط' .
واكد ان 'مايطلقه ترامب اليوم ماهو الا تصريحات اعلامية فارغة تهدف الي ابتزاز الدول الغنية الضعيفة في المنطقة وكذلك يحاول ترامب من خلال تصريحاته هذه ان يبرز عضلات امريكا من جديد فهي الان ضعيفة في عدة ملفات منها الملف العراقي والسوري واليمني والبحريني، وكذلك ملفات اخري تتعلق بالمنطقة، يحاول ترامب ان يخلق تصورا بان اوباما كان ضعيفا، ومن خلال هذه التصريحات يعيد لامريكا قوتها وهيبتها' .
ولفت وكيل وزير العدل العراقي الي ان 'العراق اليوم يحقق الانتصارات تلو الانتصارات علي عصابات داعش الارهابية وهذا يعود للموقف المشرف للجمهورية الاسلامية في دعمها للعراق في حربه ضد الارهاب، وهذا الدعم والاسناد من الجمهورية الاسلامية للعراق ليس بعيدا او مستغربا فمواقفها المشرفة مع الشعب العراقي مشهودة ومستمرة، فهي وقفت الي جانب الشعب العراقي في زمن الدكتاتور المقبور صدام حسين وكذلك في دعم العملية السياسية الجديدة في العراق بعد سقوط النظام السابق' .
وحذر الزهيري من عواقب اندلاع مواجهة عسكرية قائلا 'لااعتقد بأن هذه التصريحات الفارغة لترامب تستطيع ان تجر الجمهورية الاسلامية الي مواجهة عسكرية، وان حصلت هذه المواجهة فهي ستكون خسارة كبيرة لدول المنطقة اولا ولاسرائيل ثانيا ولامريكا' .
انتهي ع ص** 2344