مساعد وزير الخارجية البريطاني: لندن تلتزم بتعهداتها في اطار خطة العمل المشترك الشاملة

لندن/11شباط/فبراير/ارنا- اكد 'ال وود' مساعد وزير الخارجية البريطاني في شؤون الشرق الاوسط وافريقيا ان مواقف لندن تجاه الاتفاق النووي شفافة ومستقلة تماما عن سياسات واشنطن معلنا بذلك ان بلاده تلتزم بتعهداتها في اطار خطة العمل المشترك الشاملة.

واضاف وود اليوم السبت في حديث لمراسل ارنا، ان سياسة الحكومة البريطانية تجاه خطة العمل المشترك لم تتغير واصفا الاتفاق النووي بانه فرصة جيدة لايران لفتح صفحة جديدة من العلاقات مع المجتمع الدولي
واعرب عن امله بأن تعلن جميع دول العالم دعمها له.
وفي اشارة منه الي الادارة الامريكية الجديدة والسياسات التي تعتمدها حيال القضايا العالمية قال ان بريطانيا ملتزمة بالافادة من الفرص التي توفرها خطة العمل المشترك.
وفيما اعتبر اقامة علاقات مباشرة بين لندن وطهران بانها احد انجازات خطة العمل المشترك اكد ان بريطانيا ستجري محادثات شفافة مع المسؤولين الايرانيين بشأن التحديات الموجودة.
واوضح ان هناك قضايا لازالت عالقة يجب تسويتها وانها سبق وتركت تاثيرا سلبيا علي القطاع المصرفي و التبادل التجاري مع ايران.
وفي جانب اخر من تصريحاته اشار الي تسلم ايران اول طائرة ايرباص معتبرا ذلك مؤشرا علي امكانية استئناف التعاون التجاري مع ايران.
وفيما يتعلق بمواقف ترامب العدائية تجاه خطة العمل المشترك وموقف بريطانيا في هذا المجال؟ قال ان لندن تعتمد سياسة مستقلة و ان مواقفها شفافة تماما و تعتبر الاتفاق النووي مبادرة ايجابية.
واكد إن الاتفاق النووي يخدم جميع الاطراف و نحن نرغب في التعاون مع جميع الحكومات ومنظمة الامم المتحدة وندعو الي الاستمرار في تنفيذ خطة العمل المشترك لما يمهد للتطورات المستقبلية.
وبشأن قيام امريكا بفرض عقوبات جديده علي ايران بذريعة تجاربها الصاروخية اوضح ان موقفنا مستقل تماما و ننتظر نتائج تقرير لجنة الامم المتحدة في هذا المجال.
انتهي**1110**1369