السيد نصر الله : حزب الله يؤيد ويساند بقوة اي وقف اطلاق النار يتفق عليه في سوريا

طهران - 12 شباط - فبراير - ارنا - أكد الامين العام لحزب الله لبنان السيد حسن نصر الله ان حزب الله يؤيد ويساند بقوة اي وقف اطلاق النار يتفق عليه.

وفي الاحتفال التأبيني لعضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ حسين عبيد أشار السيد نصر الله اننا 'نحن مع أي اجراء يوقف نزف الدماء في سوريا ويعطي المجال للحلول السياسية وحريصون علي معالجة الازمات الانسانية الخانقة في سوريا وفي مقدمها الفوعة وكفريا مشيرا اننا مع كل مصالحة وتسوية داخلية بين السوريين انفسهم.
وأكد السيد نصر الله ان 'ما يتردد عن سعي حزب الله لاحداث تغييرات ديموغرافية في سوريا اكاذيب وافتراءات تهدف للتحريض المذهبي والطائفي' مشيرا ان 'الانتصار في حلب ساهم الي حد كبير في دفع المصالحات والتسويات في سوريا'.
واعتبر السيد حسن نصر الله انه 'لا يجب ان يكون ملف النازحين في لبنان ملفا طائفيا او مذهبياً وحله يكون بالتعاون معًا لعودة اغلب النازحين الي بلدهم ومنازلهم '.
ورأي ان 'المطلوب أن تخرج الحكومة اللبنانية من المكابرة وتتحدث مع الحكومة السورية بخصوص ملف النازحين' مؤكدا اننا 'حاضرون ان نكون في خدمة الحكومة اللبنانية اذا قررت ان تتصرف انسانيا ووطنيا وجديا'.
وأوضح الامين العام لحزب الله ان 'هناك تحولا كبيرا في سوريا من جملته الموقف التركي تجاه داعش' مشيرا ان 'انتصار حلب فتح حوار مع بعض الجماعات المسلحة وفتح الباب امام وقف اطلاق نار صمد بنسبة كبيرة جدا '
وفي مستهل كلمته اشار السيد نصر الله الي صفات الشيخ الفقيد وقال عنه انه شارك في تأسيس حزب الله وجاهد في صفوفه وتحمل فيه مسؤوليات كثيرة وقضي في هذا الطريق ، كما أنه بحسب السيد نصر الله 'كان مدافعًا صلبًا عن حزب الله وخطه ونهجه ومشروعه حتي الرمق الاخير من عمره'.
وقال السيد نصر الله ان 'الشيخ عبيد كان مستعداً للتضحية والعطاء ولم يطلب من هذه المسيرة شيئًا وكان يعتبر عمره وشبابه وشيبته في خدمة هذه المسيرة وفداء لها كما كان الشيخ 'من الاخوة الكبار الذين كان لهم شرف التأسيس في هذه المسيرة'.
وأوضح السيد نصر الله ان 'هذه الحركة الايمانية الجهادية المقاومة والمضحية اسسها مجموعة كبيرة من العلماء والقادة والمجاهدين والنخب والمقاومين من اهل الميدان'.
المصدر : العهد
انتهي ** 1837