١٣‏/٠٢‏/٢٠١٧ ٢:٢٦ ص
رمز الخبر: 82427960
٠ Persons
السفير الايراني في باريس: طهران لم تسع ابدا وراء الحرب

طهران / 13 شباط /فبراير /ارنا- اكد السفير الايراني في باريس علي آهني ان ايران لم تسع ابدا وراء الحرب وتؤمن بضرورة تعاون دول المنطقة وصولا الي اقرار السلام، معتبرا ايران والسعودية بلدين اقليميين مهمين ينبغي عليهما التعاون والحوار لحل وتسوية ازمات المنطقة.

جاء ذلك في حوار مع القناة الخامسة من التلفزيون الفرنسي التي سالته الي اي مدي تريد ايران ان تدعم الرئيس السوري بشار الاسد فقال اهني ان العلاقات الايرانية السورية علاقات خاصة واستراتيجية فهي وقفت الي جانبنا ابان عدوان صدام علي ايران الي النهاية . فسوريا طلبت من ايران دعمها في مكافحة الارهاب .
وتابع اهني ان الرئيس الاسد هو رئيس منتخب من قبل الشعب ومادام الشعب يريد بقاءه في الحكم فان ايران ستواصل دعمها له لان الشعب يريده.
وسالت القناة اهني الا يكفي اراقة الدماء في سوريا فالي اي مدي ستستمر الازمة فرد اهني: علي كل انها ماساة مؤلمة يواجهها الشعب السوري فهذه الجماعات الارهابية فرضت علي الشعب السوري بدعم مالي وعسكري من بعض البلدان فماذا ينبغي ان نفعل فسوريا تواجه ازمة كبيرة وعلينا ان ندعم شعب هذا البلد .
وردا علي سؤال حول ما اذا كانت ايران تدعم الاسد في حماية وحدة التراب السوري قال اهني حتما لان وحدة الارض السورية واستقلال سوريا موضوعان لهما الاولوية وان ايران تدعم ذلك بحزم .
وفي الرد علي سؤال حول ما اذا كانت ايران تري ان وحدة التراب السوري اهم من السلام في هذا البلد قال اهني بالطبع ان السلام ايضا مهم ولكن السلام ووحدة التراب والاستقلال يجب ان تكون الي جنب بعضها البعض لكي يتمكن الشعب السوري من التخلص من الازمة وصولا الي الاستقرار .
واشار الي ان هنالك بعض الدول الحليفة لاميركا في المنطقة والتي تقدم الدعم المالي والتسليحي للجماعات الارهابية واضاف، ان هذه الدول لا تريد ولا تسمح بحل وتسوية الازمة السورية ، وهي تتصور بان دعم الجماعات الارهابية يخدم مصلحتها لكنها مخطئة تماما.
وفي الرد علي سؤال حول هدفهم من وراء ذلك قال، انهم يتصورون بان ايران التي اصبحت قوة اقليمية تريد تقوية الشيعة في سوريا علي حساب السنة في حين اننا لا نفكر ابدا في زرع الخلاف بين الشيعة والسنة لانهم مسلمون.
وتابع آهني، ان ايران لا تسعي ابدا وراء الحرب ونعقد بضرورة التعاون بين دول المنطقة لاقرار السلام وان هذا التعاون يشمل السعودية ايضا. اننا ليس لدينا اي عداء مع السعودية ونعتقد بان البلدين المسلمين ايران والسعودية لاعبان اقليميان مهمان ينبغي ان يكون هنالك حوار وتعاون بينهما لحل وتسوية الازمات.
انتهي ** 2342