قاسمي: لم يتم توقيع أي وثيقة رسمية بين إيران والسويد بمقر السفير السويدي في طهران

طهران / 13 شباط / فبراير /ارنا – أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي عدم توقيع أي وثيقة او اتفاقيه رسميه بين إيران والسويد داخل مقر السفير السويدي في طهران رافضاً الأنباء المختلقة التي تزامنت مع زيارة رئيس الوزراء السويدي إلي إيران.

وفي تصريح له اليوم الإثنين قال قاسمي انه علي النقيض من المعلومات المختلقة التي روجتها بعض وسائل الإعلام حول زيارة رئيس الوزراء السويدي الناجحة إلي طهران والمأدبة التي أقيمت في مقر السفير السويدي في طهران فإنه لم يتم توقيع أي وثيقة أو إتفاقية رسميه بين البلدين أو بين مسؤولي حكومتي البلدين مشيراً إلي أن جميع الإتفاقيات ومذكرات التفاهم بين البلدين وقعت في قصر سعد آباد وبحضور رئيس الجمهورية ورئيس وزراء السويد والتي اشتملت علي 5 وثائق مهمة للتعاون في المجالات العلمية والتقنية والإتصالات والإقتصاد والتجارة.
وأشار إلي أن ما توقيعه علي هامش مراسم إفتتاح المكتب الإقتصادي السويدي في طهران هو عدد من الإتفاقات بين القطاعين الخاصين في إيران والسويد وهو أمر مالوف ولا يتعارض والأعراف الدولية.
كما أشار إلي أن المأدبة التي أقيمت في مقر السفير السويدي جاءت علي شرف رئيس الوزراء السويدي وفي ختام زيارته الناجحة إلي إيران كما إنها تأتي في إطار الأعراف الدولية السائدة في مختلف الممثليات الدبلوماسية.
ولفت إلي أن هذه هي المرة الأولي التي يزور فيها رئيس وزراء سويدي إلي إيران علي امتداد تاريخ العلاقات الإيرانية السويدية حيث إلتقي خلالها بقائد الثورة الإسلامية ورئيس الجمهوپرية كما اثمرت الزيارة عن تحقيق العديد من الإنجازات خاصة علي الصعيد الإقتصادي.
إنتهي ** ا ح ** 1718