١٥‏/٠٢‏/٢٠١٧ ١٠:٠٨ ص
رمز الخبر: 82431036
٠ Persons
الصحافة العمانية تولي أهمية خاصة لزيارة الرئيس روحاني

طهران / 15 شباط / فبراير /ارنا- بالتزامن مع زيارة الرئيس حسن روحاني لسلطنة عمان أولت الصحف العمانية أهمية خاصة لهذه الزيارة و نشرت عددا من الأخبار والتقارير والمقالات حول هذه الزيارة و علاقات البلدين الشقيقين مشددة علي العلاقات الوثيقة بين بين مسقط وطهران و دورهما في ارساء اسس السلام في المنطقة.

وفي هذا المجال نشرت صحيفة 'الشبيبة' العمانية بيانا صادرا عن ديوان البلاط السلطاني الذي جاء فيه 'تعزيزا للتعاون الثنائي المثمر القائم بين السلطنة و الجمهورية الإسلامية الإيرانية و في إطار علاقات الصداقة الطيبة التي تربط البلدين ،سيقوم فخامة الرئيس الدكتور حسن روحاني رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية بزيارة عمل للسلطنة تستغرق يوما واحدا يلتقي خلالها بالسلطان قابوس بن سعيد يوم الأربعاء' .
وتناولت الشبيبة في خبر آخر بعض المعلومات عن الرئيس الإيراني تحت عنوان 'هذه 5 معلومات عن الرئيس الإيراني حسن روحاني.. تعرف عليها' جاء فيه : يعد الرئيس الإيراني حسن روحاني الذي يزور السلطنة سياسيا إيرانيا،و مفكرا ،شغل في حياته العملية عدة مناصب،ولد في العام 1948 و حصل علي شهادة الدكتوراه في القانون الاساس من جامعة كلدونيان كلاسكو و شغل منصب سكرتير المجلس الاعلي للامن القومي لمدة 16 عاما و رشح نفسه في انتخابات العام 2013 لمنصب رئاسة الجمهورية و كان أبرز المرشحين و أوفرهم حظا بسبب آرائه الوسطية '.
و أشارت الشبيبة إلي مؤلفات الرئيس روحاني و كتبت: لدي الرئيس الإيراني مؤلفات بثلاث لغات وهي العربية،والفارسية،و اللغة الإنجليزية و من مؤلفاته ' الفكر السياسي الإسلامي ' في ثلاثة مجلدات و 'رواية البصيرة و الأمل.'
علي الصعيد ذاته كتبت صحيفة ' عمان ديلي ' ان هذه الزيارة تأتي حرصا من قيادتي البلدين علي الارتقاء بمستوي التعاون الثنائي بينهما إلي ما يحقق المزيد من تطلعات الشعبين العماني و الإيراني و يعود عليهما بالخير و النفع في العديد من المجالات.'
و نشرت عمان ديلي مقالا لعاصم الشيدي حول هذه الزيارة جاء فيه: 'تحمل زيارة الرئيس الإيراني الدكتور حسن روحاني اليوم إلي السلطنة الكثير من الأهمية إذا ما قرئت مع مجمل المتغيرات التي تشهدها المنطقة ابتداء بالحروب التي تعصف في اليمن جنوبا وفي سوريا والعراق شمالا وليس انتهاء بموقف الإدارة الأمريكية الجديدة من الاتفاق النووي بين الغرب وإيران ..ورغم أن روحاني سيزور في اليوم نفسه الكويت أيضا ، ما يعني أن زيارته للسلطنة ستكون قصيرة إلا أن سخونة ملفات النقاش ستبقي في توهجها وأهميتها مستمدة كل ذلك مما يحدث في المنطقة من جنوبها إلي الشمال.وسيمتد نقاش الملفات من مسقط إلي الكويت وتعقدت الحالة العربية اليوم وتشابكت بإيران كثيرا إلي درجة صار أي حل أو تسوية سياسية لا يمكن أن يتم بمعزل عن الحضور الإيراني سواء كان ذلك في اليمن أو في العراق أو في سوريا. .. وعلاقة السلطنة بإيران علاقة وثيقة منطلقة من أبعاد تاريخية لكنها أيضا لا تنفصل عن كون إيران دولة جارة اختارتها الجغرافيا، ولا بدّ للسياسة أن تنظر بدقة من عدة أبعاد تأتي الجغرافيا، التي لا يمكن تغييرها، في مقدمتها.
فيما كتبت صحيفة 'الوطن' العمانية : العلاقات العمانية الإيرانية ركيزة قادرة علي الإسهام الإيجابي في تعزيز السلام والأمن بالمنطقة .. وتشكل العلاقات الطيبة الوثيقة والمتنامية بين السلطنة والجمهورية الإسلامية الإيرانية الصديقة ولاتزال تشكل إحدي أهم الركائز القادرة علي الإسهام الإيجابي والمتعدد الجوانب أيضا في تعزيز مناخ السلام والأمن والاستقرار في هذه المنطقة الحيوية ، وإتاحة مزيد من الفرص لتحقيق المصالح المشتركة والمتبادلة ، ليس فقط علي مستوي العلاقات الثنائية العمانية الإيرانية ولكن أيضا علي مستوي دول وشعوب منطقة الخليج (الفارسي) والمنطقة العربية ، بل والعالم من حولها أيضا.
و نشرت جريدة 'الرؤية' الإلكترونية العمانية مقالا يحمل عنوان: السلطنة وإيران.. علاقات وثيقة مُتنامية وركيزة أساسية لتعزيز مناخ السلام والاستقرار بالمنطقة' جاء فيه: السلطنة وإيران تستندان إلي علاقات تاريخية ممتدة ومصالح مُشتركة وإرادة سياسية وثقة متبادلة و زيارة روحاني للسلطنة تتسم بـ'الكثير من الأهمية' وتحظي باهتمام واسع إقليميا وعالميا و الزيارة تسعي لحل مختلف المشكلات في المنطقة عبر الحوار والطرق السلمية و مكافحة الإرهاب علي جدول أعمال القمة لتحقيق الأمن والاستقرار بالمنطقة والعالم.
انتهي **2041**1369