عراقجی:الحظر الامریكی السابق حال دون عودة القطاع المصرفی والمالی الي حالته العادیة

طهران/ 15شباط/ فبرایر/ ارنا - قال مساعد وزیر الخارجیة عباس عراقجی، ان القطاع المصرفی والمالی لم یعود الي حالته العادیة، وهذا الموضوع لا تلام علیه خطة العمل الشاملة ، بل ان العقوبات الامریكیة السابقة لازالت قائمة ولایمكننا الاستفادة من النظام المالی والمصرفی الامریكی .

واوضح عراقجی امام الجلسة الاستثنائیة للجنة الأمن القومی والسیاسة الخارجیة فی مجلس الشوري الاسلامی، ان خطة العمل المشترك الشاملة قامت بدورها فی هذا المجال، الا ان المشاكل لازالت امام تصریف العملة الصعبة وتبادلها .
وفیما یتعلق بالتحدیات التی تواجه الاتفاق النووی، اوضح المتحدث باسم اللجنة النیابیة للأمن القومی والسیاسة الخارجیة نقوی حسینی نقلا عن عباس عراقجی، ان ترامب من التحدیات التی تواجه خطة العمل المشترك الشاملة ، لكنه اوضح بان الاجماع الدولی حالیا لصالح ایران فی دعم وحمایة الاتفاق النووی خلافا للسابق.
واضاف : لذا فان الظروف الحالیة فیما یتعلق بخطة العمل المشترك جیدة جدا فی مواجهة ترامب، ولو لم تكن خطة العمل المشترك الشاملة لاستخدم ترامب العدید من الادوات لمواجهة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.
واشار نقوی حسینی الي ان عراقجی أعلن فی الجلسة الاستثنائیة للجنة النیابیة للأمن القومی والسیاسة الخارجیة، ان نتائج الاتفاق النووی لم تكن هدیة مقدمة الي الجمهوریة الاسلامیة ولم یتلطف علیها أی أحد، وانما هی حنكة ودرایة الجمهوریة الاسلامیة التی تمكنت بالمرونة البطولیة من النهوض واسترجاع حقوقها.
واضاف عراقجی، ان ترامب یتعرض لضغوط مختلفة فی الوقت الحاضر سیما من السعودیة والاخرین، الجمیع یرید تحریكه ضد ایران، ومن الممكن ان یعتمد سیناریوهات مختلفة.
وقال نقوی حسینی نقلا عن عراقجی، ان ترامب وفریقه سیحاولون نشر ایرانوفوبیا لمواجهة نشاطات ایران ، و لمنع ایران من استثمار مصالح الاتفاق النووی. وقال : هذه الجملة 'هیكل الحظر لازال محفوظا' تهدف الي نشر ایرانوفوبیا ان كان فی داخل البلاد او خارجه، وتحوول دون تعاون المراكز الاقتصادیة مع ایران.
وصرح نقوی حسینی، ان عراقجی أكد ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة نهضت و حققت نجاحات جیدة فی مختلف المجالات. فی المجال الصاروخی، فان ایران حققت النجاحات التی تصبو الیها وتم احباط جزء كبیرا من رهاب ایران .الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الیوم مستعدة وثابتة فی مجال تنفیذ خطة العمل المشترك الشاملة.
انتهي** 2344