الوحدوي يجدد تمسكه بالمطالب الإصلاحية ومساندته للحراك الشعبي السلمي في البحرين

طهران/15شباط/فبراير- قال التجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي أن تمسك السلطة في البحرين بالخيار الأمني وعدم الإكتراث بالمطالب الشعبية هو ما عقد الوضع السياسي والحقوقي والاقتصادي في البلاد موكدا تمسكه بالمطالب الإصلاحية و ومساندته للحراك الشعبي السلمي.

وعبر الوحدوي في بيان بمناسبة الذكري السادسة لإنطلاق ثورة الرابع عشر من فبراير، عن آسفه لما يحدث في البلاد، من تدهور واسع للأوضاع الأمنية وإنحسار أفق الحل السياسي في ظل تمسك السلطة بالخيار الأمني وعدم استماعها لدعوات الحوار والمصالحة الوطنية والشروع في حل شامل وعادل ينهي حالة الإحتقان السائدة منذ ست سنوات.
وأكد أن تمسك السلطة في البحرين بالخيار الأمني وعدم الإكتراث بالمطالب الشعبية هو ما عقد الوضع السياسي والحقوقي والاقتصادي في البلاد، الأمر الذي ساهم بشكل كبير في تأثرها اقتصادياً وأجتماعياً.
وجدد تمسكه بالمطالب الإصلاحية و ومساندته للحراك الشعبي السلمي، مؤكدا علي التمسك بما خطته القوي الوطنية الديمقراطية المعارضة في وثيقة المنامة.
وشدد الوحدوي علي ضرورة إلتزام السلطة في البحرين بتعهداتها في المحافل الحقوقية الدولية وعلي ضرورة تنفيذ توصيات اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق والشروع الفوري في حوار جاد والإفراج عن كافة المعتقلين علي خلفيات سياسية وإنهاء الخيار الأمني في البلاد.
المصدر: قناة اللؤلؤة
انتهي**2018 ** 1837