رئيس الجمهورية: ايران وسلطنه عمان حريصان علي توثيق العلاقات الثنائية

طهران/ 15 شباط /فبراير/ ارنا – اكد رئيس الجمهورية حجة الاسلام حسن روحاني علي الارادة السياسية لايران وسلطنه عمان في توثيق علاقاتهما الثنائية القائمة علي اسس المحبة؛ داعيا الي توظيف كافة الامكانات في هذا السياق.

وخلال اللقاء بين الرئيس روحاني وسلطان عمان السلطان قابوس بن سعيد بحضور اعضاء الوفدين الايراني والعماني رفيعي المستوي اليوم الاربعاء في مسقط، بحث الجانبان في سبل تنمية العلاقات الثنائية واهم القضايا الاقليمية؛ كما اكدا علي ضرورة دعم العلاقات الاقليمية واحلال السلام والامن المستدام في المنطقة.
واشار الرئيس الايراني الي العلاقات الاخوية العريقة بين الجمهورية الاسلامية وسلطنة عمان؛ منوها بالمواقف الحكيمة للسلطان قابوس وجهوده الاخوية والبناءة في هذا المسار.
وقال رئيس الجمهورية ان الاتفاق النووي يخدم مصالح البلدين ايران وسلطنه عمان وباقي دول المنطقة والعالم، لافتا الي توفر الظروف المواتية جدا في ايران لتنمية العلاقات مع سلطنة عمان؛ ومعلنا الاستعداد لاتخاذ خطوات جديدة من اجل تفعيل الطاقات الاقتصادية والعلمية والثقافية وتعزيز العلاقات بين الشعبين الايراني والعماني.
ولفت روحاني الي اهمية التعاون المصرفي بين البلدين لكونه يهيئ الارضية لتنمية العلاقات الاقتصادية بين الجانبين في مختلف المجالات بمافيها الشحن والنقل والغاز والطاقة والموانئ والصناعة والتجارة والخدمات الهندسية.
واعرب الرئيس الايراني عن امله بان توتي هذه الزيارة ثمارها في تطوير العلاقات المصرفية والمالية بين طهران ومسقط.
وتطرق روحاني الي ضرورة التعاون العلمي والثقافي الايراني – العماني، لافتا الي دور الشركات القائمة علي المعرفة لدي البلدين في تبادل الخبرات.
كما اشار الي اهمية تيسير اجراءات صدور التاشيرات لكونه يساهم في توثيق العلاقات بين الشعبين وتعزيز المعلومات لدي القطاعات الخاصة حيال طاقات التعاون المتوفرة في ايران وعمان.
وفي جانب اخر من تصريحاته اشار الرئيس الايراني الي الوضع الامني في المنطقة مؤكدا ان البلدين بصفتهما الحارسين التاريخيين لمضيق هرمز الذي يشكل ممرا آمنا للتجارة الحرة الدولية، يضطلعان بدور هام جدا في مجال الامن والتنمية علي صعيد المنطقة.
وفيما نوه الي ترحيب الجمهورية الاسلامية بتنمية العلاقات الثنائية ومتعددة الاطراف مع الدول الجارة، قال الرئيس روحاني ان طهران دعمت كافة الدول الاقليمية التي واجهت مشكلة الارهاب؛ مضيفا ان هذا الدعم متواصل مع جميع البلدان التي تتعرض للارهاب وتطلب العون من الجمهورية الاسلامية الايرانيه.
وتطرق رئيس الجمهورية الي ظاهرة 'ايرانوفوبيا' التي يتم الترويج لها، مؤكدا انها مخطط محاك في خارج المنطقة من قبل اعداء الاسلام والعرب؛ ومضيفا ان ايران دعت ولاتزال الي حل المشاكل والخلافات عبر الحوار وان القدرات العسكرية الايرانية تجسد قوة دفاعية ومساندة رصينة لامن المنطقة.
وفي جانب اخر من تصريحاته اشار روحاني الي الوضع المزري للشعب اليمني المظلوم مؤكدا علي مسؤولية جميع البلدان الاسلامية في المنطقة لاتخاذ اجراءات جادة وانسانية في مساعدة هذا الشعب؛ وداعيا في ذات السياق الي ترسيخ وقف اطلاق النار وايصال المساعدات الانسانية واجراء مفاوضات سياسية يمنية – يمينة .
الي ذلك، اكد السلطان قابوس، في لقائه الرئيس الايراني حسن روحاني اليوم الاربعاء بمسقط، اكد علي رغبة بلاده في تنمية العلاقات والتعاون علي كافة الاصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية مع ايران.
واشاد سلطان عمان بمواقف ورؤي الجمهورية الاسلامية الداعية الي استمرار العلاقات الحميمة مع دول الجوار وتعزيز التعاون الاقليمي، مؤكدا ان تعزيز العلاقات بين ايران والدول الاقليمية يخدم مسار التنمية والامن والاستقرار في المنطقة.
انتهي ** ح ع ** 1718