قاسمی: هنالك ارادة مشتركة لدي ایران وعمان والكویت لتطویر العلاقات

طهران / 17 شباط / فبرایر /ارنا- اعتبر المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة بهرام قاسمی زیارة الرئیس روحانی الي سلطنة عمان والكویت مؤشرا لوجود ارادة مشتركة لتطویر العلاقات الودیة بین ضفتی الخلیج الفارسی.

وفی تصریح ادلي به قاسمی مساء الخمیس لوكالة الجمهوریة الاسلامیة للانباء 'ارنا' حول الزیارة الاخیرة التی قام بها الرئیس روحانی الي سلطنة عمان والكویت قال، ان هذه الزیارة التی جرت فی هذه الظروف الخاصة والحساسة للمنطقة مؤشر علي وجود الارادة المشتركة لدي الدول الثلاث لتطویر العلاقات الودیة بین ضفتی الرقعة المائیة الاستراتیجیة الخلیج الفارسی.
واوضح بان زیارة الرئیس الایرانی الي سلطنة عمان والكویت جاءت تلبیة لدعوة من رئیسیهما واضاف، ان السلطان قابوس سلطان عمان وامیر الكویت الشیخ صباح الاحمد الجابر الصباح یدعوان الي علاقات واسعة مع الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة، وبما یتجاوز العلاقات الثنائیة فانهما یرغبان بایجاد آلیة جماعیة بمشاركة ایران ودول المنطقة للحوار حول امن واستقرار المنطقة ومواجهة التهدیدات والهواجس المشتركة ومنها مكافحة الارهاب والتطرف.
واشار قاسمی الي ان زیارة الرئیس روحانی الي عمان والكویت حظیت بترحیب كبیر من لدن مسؤولی وشعوب المنطقة ووسائل اعلامها خاصة وان بعض اللاعبین الدولیین سعوا خلال الاسابیع الاخیرة لاثارة التفرقة بین الدول الاسلامیة من اجل تحقیق مصالحهم، واضاف، ان هذه الزیارة والترجیب الواسع بها مؤشر الي ان سیاسات القوي الدولیة الاستفزازیة قد اعطت نتائج عكسیة وان ارادة الشعوب والحكومات بعیدة النظر قد ازدادت لتطویر التعاون.
وقال، انه وبعد تحسن الحالة الصحیة وفترة النقاهة لسلطان عمان، تعتبر زیارة رئیس الجمهوریة هذه اول زیارة لرئیس الي عمان خلال العامین الاخیرین، وقد تم خلالها فضلا عن الاطمئنان الي صحة السلطان قابوس، اجراء محادثات مكثفة ومفیدة حول تطویر العلاقات الاقتصادیة والتجاریة والثقافیة والشعبیة بین البلدین، واصدر الطرفان تعلیمات فوریة الي الاجهزة المعنیة فی البلدین لازالة العقبات وتسریع التعاون.
واعلن قاسمی بان زیادة خطوط الملاحة البحریة بین موانئ البلدین وتسهیل اصدار تاشیرات الدخول السیاحیة والتجاریة والتعاون المصرفی والاقتصادی والتاكید علي الاسراع فی انشاء خط انبوب الغاز بین البلدین، كانت من ضمن الاتفاقات بین مسؤولی البلدین ایران وعمان خلال هذه الزیارة.
وصرح المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة بان رئیس الجمهوریة اشاد خلال الزیارة بالدور والاداء البناء للسلطان قابوس فی الملفات الاقلیمیة، واعرب عن امله بان یتم سریعا وبنهج بناء وانسانی من قبل جمیع اطراف النزاع انهاء الحرب فی الیمن الجارة الجنوبیة لعمان، هذه الحرب التی ادت الي الحاق خسائر جسیمة بالبنیة التحتیة لهذا البلد الاسلامی وایجاد ظروف انسانیة مؤسفة.
واوضح قاسمی بان زیارة الرئیس روحانی الي الكویت جاءت ردا علي زیارة امیر الكویت الي طهران قبل اكثر من عامین ونصف العام وتلبیة للدعوة الموجهة الیه منه وقال، انه تم خلال هذه الزیارة فضلا عن العلاقات الثنائیة الیحث بصورة مفصلة ودقیقة حول الظروف الاقلیمیة والالیات المناسبة لخفض التوتر فی المنطقة وارساء التعاون الجماعی.
واضاف، ان امیر الكویت وصف بالمهمة تصریحات ووجهات نظر رئیس بلادنا النابعة من روح الاخوة الاسلامیة واعرب عن ارتیاحه وسروره للنهج البناء للبلاد لخفض حدة التوتر فی المنطقة.
وقال قاسمی، ان امیر الكویت كان قد وجّه خلال الاسابیع الاخیرة رسالة الي الرئیس روحانی طرح فیها آراء حول المحادثات الاقلیمیة.
واشار المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة الي حضور جمیع كبار المسؤولین فی عمان والكویت فی مراسم الاستقبال للرئیس روحانی وقال، ان هذه الزیارة القصیرة التی استغرقت 8 ساعات اثبتت الاهمیة التی اولاها مسؤولو البلدین لها.
انتهي ** 2342