مسؤول بالخارجية الايرانية: لإيران و الصين مواقف متقاربة حول سورية

بكين / 18 شباط / فبراير / إرنا- قال المدير العام بوزارة الخارجية لشؤون الشرق الأوسط و شمال أفريقيا محمد إيراني، إن إيران و الصين لهما وجهات نظر متقاربة و مشتركة حول سورية، و بكين ترغب في تأدية دور أكبر في حل الأزمات الإقليمية خاصة الأزمة في سورية.

و صرح محمد إيراني يوم السبت في حوار مع مراسل إرنا، أنه وفي هذا الاطار ستبعث بكين ممثلها الخاص في شؤون سورية ' شيه شيائو يوان' الي طهران الأسبوع القادم.
و اعتبر إيراني، الصين بلدا مهما علي الصعيد الدولي قائلا: إن إيران تولي أهمية كبيرة لتنمية علاقاتها مع الصين علي كل الصعد و تعتقد أن الجانبين يجب أن يستخدما طاقاتهما لمكافحة الإرهاب و إيجاد حلول سياسية للحد من الأزمات في المنطقة.
و شدد مدير عام الخارجية الايرانية لشؤون الشرق الأوسط و شمال أفريقيا، علي أن الأزمات في الشرق الأوسط معقدة جدا، و إيجاد الحلول المناسبة و السلمية لها يتطلب التعاون الجدي الإقليمي و الدولي، موضحا أن الصين بالنظر إلي دورها الإيجابي علي الصعيد الدولي بإمكانها تأدية دور في هذا المجال.
و أشار إيراني إلي أن وجهات نظر إيران و الصين متقاربة جدا لمعالجة الأزمات في المنطقة و المشاكل الموجودة خاصة بؤر الأزمة و منها سورية، و أكد علي أن اللقاءات و الزيارات الثنائية للبلدين مفيدة جدا.
و فيما يتعلق بموقف الصين من اجتماع آستانة و الاجتماع المقرر عقده في جنيف، قال ايراني أن المسؤولين الصينيين يحثون علي عقد هذه الاجتماعات، و لهم وجهات نظر متقاربة مع إيران، و قبل كل شيء يرون أنه لا حل عسكري لإنهاء الأزمة في سورية وإنما الحلول السلمية من شأنها إنهاء هذه الأزمة، و هذه نقطة التقاء إيران و الصين حول سورية.
و أشار إلي وجهة نظر الصينيين حول دور إيران في حل الأزمة السورية و الأزمات الإقليمية الأخري وقال : لهم وجهة نظر إيجابية جدا حول دور إيران، و هم صرحوا في اللقاءات السابقة حول هذه النقطة و أوضحوا أن طهران بذلت جهودا طيبة في هذا المجال، و استمرار هذه الجهود من شأنها أن تؤثر إيجابيا.
و تابع مدير عام الخارجية الايرانية لشؤون الشرق الأوسط و شمال أفريقيا، بالقول أن الصينيين أعربوا عن رغبتهم بالمزيد من تبادل الآراء و الحوار مع الأطراف المؤثرة و منها إيران لحل الأزمات الإقليمية خاصة الأزمة في سورية .
و أضاف إيراني، أن الصين قد أعربت عن استعدادها للتعاون مع إيران حول الأزمة السورية و إيران تولي أهمية خاصة لهذا الموقف لأن الصين لها دور هام في المنطقة و مثل هذا الموقف من شأنه المساعدة للعودة إلي مسار المصالحة و الهدوء في الدول التي تعاني من الأزمات.
و أشار إيراني إلي محور آخر من مباحثاته مع المسؤولين الصينيين واضاف : في اجتماعاتنا مع الصينيين اقترحنا التعاون الثنائي في مجال مكافحة الإرهاب و رحبت به بكين.
و أضاف أن الإرهاب من القضايا الهامة التي باتت تشكل تهديدا جديا للكثير من الدول فنحن نرحب بكل الجهود للقضاء علي الإرهاب لأننا نعتقد أن الحلول العسكرية لا تنفع سورية كما انها تؤثر بشكل سلبي علي كل المنطقة، وبامكاننا حل المشاكل عبر الحوارات الثنائية.
و زار المدير العام في الخارجية الايرانية لشؤون الشرق الاوسط وشمال افرقياي محمد إيراني، بكين إثر دعوة تلقاها من نظيره الصيني، حيث التقي في هذه الزيارة التي استغرقت يومين بمساعد وزير الخارجية الصينيي و مبعوث الصين الخاص الي سورية .
انتهي **2041**2344