ظریف: تحقیق الامن علي حساب سلب الامن من الاخرین امر غیرواقعی- تشكیل مجمع للحوار الاقلیمی

طهران/ 19 شباط/ فبرایر- قال وزیر خارجیة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی مؤتمر میونخ الامنی ان تحقیق الامن فی هذا العالم المترابط علي حساب سلب الامن من الاخرین امرغیرواقعی مقترحا بذلك تشكیل مجمع للحوار الاقلیمی من قبل دول الخلیج الفارسی.

واضاف الوزیر محمد جواد ظریف فی كلمة القاها فی الیوم الثالث من مؤتمر میونخ الامني ان الارهاب فی الشرق الاوسط ناجم عن التدخل العسكری للاجانب مؤكدا ان الازمات الجاریة فی المنطقة بما فیها العراق والبحرین وسوریا لیس لها عسكریا بل كلها بحاجة الي مسارات سیاسیة.
وتطرق وزیر الخارجیة الایرانی فی كلمته الي جذور الارهاب والتطرف فی العالم واصفا الیأس وفقدان الامل بانه احد العناصر الرئیسیة لهذه الازمة واصفا الشعور بالبقاء علي الهامش الاقلیمی او العالمی دون ان یكون هناك امل للمشاركة او التمتع بالاحترام بانه من العناصر التی تدفع الانسان الي العنف والتطرف.
ووصف الاحتلال بانه من الاسباب الاخري لظهور العنف والتطرف فی العالم قائلا ان مشكلة الاحتلال الدائم بدات من فلسطین واخذت ابعادا معقدة من خلال التدخل السیاسی والعسكری الذی استهدف تغییر التركیبة الاقلیمیة .
واوضح الوزیر ظرف أن حل المشاكل العالقة فی المنطقة یتطلب قبل كل شئ الإحاطة بهذه المشاكل، ومعرفتها معرفة دقیقة قبل البحث عن حلول لها.
وأضاف أن الجمهوریة الإسلامیة تري أن نجاح الحوار الإقلیمی، بحاجة لتعاون جمیع الدول ، قائلا أن تبلور فهم صحیح للمشاكل العالقة فی المنطقة، سیسهم فی طرح حلول صحیحة لها.
وإنتقد وزیر الخارجیة الإیرانی التدخل الأجنبیة فی المنطقة، واصفا ذلك بانه من اسباب زعزعة الإستقرار فیها وقال ان ارساء اسس الإستقرار فی المنطقة یتطلب تعاوناً إقلیمیا وجماعیا.
انتهي**1369