جلالی : معالجة مشاكل المنطقة تكمن فی الحوار المبنی علي الاخلاص

طهران/ 19 شباط / فبرایر/ ارنا - قال رئیس مجموعة الصداقة البرلمانیة الایرانیة والفرنسیة كاظم جلالی، ان العدید من مشاكل المنطقة، ناتجة من تدخل دول من خارج المنطقة، وان معالجة هذه المشاكل تكمن فی الحوار المبنی علی الاخلاص.

و خلال لقائه الیوم الاحد 'اروه مارسی' نائب رئیس مجلس الشیوخ الفرنسی و'جوئل غریو' رئیس مجموعة الصداقة البرلمانیة الفرنسیة مع الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة، اشار جلالی الي مستوي العلاقات بین ایران وفرنسا، وأعرب عن امله فی اقرار علاقات بناءة ترتكز علي الاحترام والتعاون المتبادل بعد مرحلة تطبیق الاتفاق النووی.
وصرح بان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة، وفرت وبعد الاتفاق النووی مع السداسیة الدولیة، ظروفا مناسبة لتطویر علاقات ایران مع الدول المختلفة سیما مع فرنسا.
وأكد علي ضرورة دعم العلاقات بین طهران وباریس فی كافة المجالات سیما الاقتصادیة.
واشار جلالی الي أهمیة دور الدبلوماسیة البرلمانیة فی العلاقات بین ایران وفرنسا وقال ان التعاون البرلمانی یساعد علي تعزیز التعاون علي كافة الصعد سیما التعاون الاقتصادی.
ووصف عضو لجنة الأمن القومی والسیاسة الخارجیة فی مجلس الشوري الاسلامی، ایران بالبلد الذی ینعم بالأمن والاستقرار فی المنطقة، وقال ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تسعي الي الحوار مع المجتمع الدولی للتوصل الي حل دبلوماسی لمعالجة مشاكل المنطقة.
وصرح بان مشاكل المنطقة ناجمة من تدخل دول من خارج المنطقة، وان العدید من مشاكل المنطقة ناتجة بسبب التدخل والقرارات الخاطئة لامریكا.
وتطرق جلالی وهو رئیس مجموعة الصداقة البرلمانیة الایرانیة مع البرلمان الاوروبی، الي الاوضاع الحالیة فی المنطقة وجرائم الارهابیین، مؤكدا ان علي المجتمع الدولی ان یتفهم الحقائق لرفع مشاكل المنطقة. وقال ان اوضاع العراق سببها انتشار التطرف والارهابیین فی المنطقة وقال : یتعین ان نسمح للشعب العراقی بتقریر مصیره بنفسه.
وفیما یتعلق بالاوضاع المأساویة فی الیمن، اوضح جلالی ان الشعب الیمنی یتعرض للقصف والقتل من قبل السعودیة علي مرأي ومسمع من وسائل الاعلام الغربیة، ویجری تدمیر البنیة التحتیة لهذا البلد جراء القصف الجوی .
وأكد جلالی علي ضرورة المكافحة الجذریة للتطرف والارهاب المقیت فی المنطقة . وقال ان ایران من ضحایا الارهاب فی العالم، وان العدید من المسؤولین وابناء الشعب استشهدوا علي ید المنافقین تنظیم (مجاهدی خلق) الارهابی، ونأمل بان لایكون لهذا التنظیم الارهابی مكانة وقاعدة له فی اوروبا وفرنسا.
انتهي** 2344