اميرعبداللهيان: القضية الفلسطينية يمكن أن تشكل نقطة التقاء وبلورة لجهود العالم الاسلامي

طهران/ 20 شباط/ فبراير- قال مساعد رئيس مجلس الشوري الاسلامي للشؤون الدولية ان القضية الفلسطينية يمكن أن تشكل نقطة التقاء وبلورة لجهود العالم الاسلامي في مواجهة تحدي الكيان الصهيوني وتحدي الارهاب.

واضاف حسين اميرعبداللهيان خلال لقائه وفد قناة الميادين برئاسة غسان بن جدو، ان أهمية مؤتمر طهران الدولي السادس لدعم الانتفاضة تكمن في كونه يعقد في ظل ظروف إقليمية ودولية خاصة، و في ظل دعم أمريكي متزايد للكيان الصهيوني.
واوضح أمين عام المؤتمر الدولي لدعم الإنتفاضة الفلسطينية ان مؤتمر طهران الذي سينطلق يوم غد الثلاثاء يمكن ان يوفر فرصة لكل الفصائل الفلسطينية ولعشرات الوفود المشاركة لبحث مسألة الدعم الذي ينبغي تقديمه للقضية الفلسطينية.
ومضي بالقول ان ايران كانت وماتزال تعتقد ان تسوية القضية الفلسطينية ينبغي أن نقوم علي أساس تنظيم استفتاء عام يختار من خلاله الشعب الفلسطيني شكل نظامه السياسي وفي الظروف الراهنة التي تمر بها القضية الفلسطينية نعتقد بوجوب استمرار خيار المقاومة لتحرير فلسطين من الغدة السرطانية اسرائيل.
وشدد عبداللهيان قائلا ان المنطقة تواجه حاليا جملة من التحديات ، في مقدمتها مساعي بعض الأطراف الإقليمية تطبيع علاقاتها مع الكيان الصهيوني ، والارهاب التكفيري الذي يعمل علي إثارة النزاعات والخلافات المذهبية بين أبناء هذه الأمة.
واضاف ان إثارة النزاعات ليست لصالح أي من اللاعبين الإقليميين وان بعض الأطراف الإقليمية باتت تتحرك للأسف ضمن المسار الصهيوني.
وفي جانب اخر من حديثه وصف الهجوم السعودي علي اليمن بالخطأ الاستراتيجي وقال ان هذا الهجوم كان مشروعا أمريكيا اسرائيليا.
وفيما يتعلق بالاتفاق النووي وموقف امريكا منه قال مساعد رئيس مجلس الشوري الاسلامي ' ان ايران لم تلمس اي تراجع للسلوك العدائي الامريكي في عهد الرئيس السابق اوباما' واضاف ان الفارق بين أوباما وترامب ، في سلوكهما تجاه ايران ، فالاول كان مبتسما ، بينما ترامب نراه متجهما .
وينطلق المؤتمر الدولي السادس لدعم الانتفاضة الفلسطينية يوم غد الثلاثاء بمشاركة ممثلي أكثر من 80 دولة.
انتهي**1369