الرئيس روحاني: العالم الاسلامي لابد ان يصمد لاستعادة حقوق الشعب الفلسطيني

طهران/ 22 شباط/ فبراير/ ارنا- أكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية دعم ايران حكومة وشعبا للقضية الفلسطينية، وقال، أن أية خطوة تأتي في اطار استعادة المسلمين وفي مقدمتهم الفلسطينيين لحقوقهم تحظي بأهمية لنا.

أعلن حجة الاسلام حسن روحاني عن ذلك لدي لقائه اليوم الاربعاء برئيس مجلس الشعب الفلسطيني سليم الزعنون علي هامش أعمال المؤتمر الدولي السادس لدعم الانتفاضة الفلسطينية.
واضاف روحاني، الشعب الايراني دفع حتي الآن ثمنا باهظا نتيجة دعمه للشعب الفلسطيني ورفضه للكيان الصهيوني ورغم ذلك فانه عازم علي الاستمرار في ذلك.
واشاد بصمود الشعب الفلسطيني تجاه الظلم والجرائم التي يمارسها الكيان الصهيوني علي مدي السبعين عاما الماضية، وقال، اننا ندعو الي ضرورة أن يصمد العالم الاسلامي في استرداد الشعب الفلسطيني لحقوقه، وأن يدفع ضريبة صموده.
وأعتبر أن اقامة مؤتمر دعم الانتفاضة الفلسطينية دليل علي الارادة الراسخة لايران في الاستمرار في دعم الشعب الفلسطيني.
وتابع قائلا، علي الرغم من الصعاب التي تواجه كافة المسلمين في طريق استعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه الا ان النجاح سيكون من نصيب الشعب الذي اختار سبيل الجهاد للدفاع عن حقوقه.
من جانبه هنأ الزعنون بنجاح مؤتمر طهران لدعم الانتفاضة، واشاد بالجهود التي بذلتها الجمهورية الاسلامية الايرانية والدعم الذي تقدمه للفلسطينيين والقضية الفلسطينية.
وأكد بأن المواقف ووجهات النظر التي صدرت عن المشاركين في المؤتمر من أجل دعم الشعب الفلسطيني مشجعة وتدعو الي الكثير من التفاؤل.
كما أكد بأن اميركا والكيان الصهيوني يسعيان الي توجيه ضربة لايران وفلسطين، مشددا علي أن روح المقاومة والانتفاضة لا تزال تنبض في القدس وغزة والوحدة واللحمة مع ايران ستبقي قوية وستستمر.
انتهي **س.ح**1369