قيادي فلسطيني : دعوة السيد خامنئي لاستمرار الانتفاضة تُوّفر أرضية صلبة لتعزيز المقاومة

رام الله/22 شباط/فبراير/إرنا - أثني القيادي في حركة 'أبناء البلد' داخل فلسطين المحتلة عام 1948 قدري أبو واصل علي ما جاء في كلمة مرشد الثورة الإسلامية سماحة القائد الامام علي خامنئي خلال افتتاح أعمال المؤتمر الدولي السادس لدعم الانتفاضة الفلسطينية.

وفي حديث لمراسل وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء 'إرنا' نوّه 'أبو واصل' بالرسائل الهامة التي استعرضها سماحته، لا سيما الدعوة إلي استمرار الفعل النضالي الفلسطيني، وتأكيده علي أن الانتفاضات الثلاث المتتابعة استطاعت تحقيق العديد من الأهداف الكبيرة.
وقال القيادي الفلسطيني، :' بات جلياً تماماً أنه لا خيار أمام شعبنا سوي المقاومة ؛ وعليه فإن الحاجة اليوم هي العمل علي تثبيت قوي المقاومة ، وتعزيز دورها بشتي الطرق ، والوسائل المتاحة ، وبخاصة بعد أن أسقطت أمريكا وإسرائيل كل الجهود الديبلوماسية ، وقطعت الطريق علي أية مبادرات لإحياء مسيرة التسوية'.
وشدد 'أبو واصل' علي أن الأهم الآن هو الذهاب باتجاه صياغة استراتيجية عمل حقيقية تجمع مختلف القوي والفصائل الوطنية والإسلامية الفاعلة علي الساحة الفلسطينية.
وأضاف، 'لا بديل عن دفع المستوي الرسمي الفلسطيني، وتحديداً قيادة السلطة في رام الله باتجاه إلغاء اتفاق أوسلو وملحقاته ، لا سيما التنسيق الأمني الذي يستفيد منه الكيان الغاصب ، ومن ثم علينا العمل الجاد من أجل تشكيل إطار قيادي موحد لوضع الخطوات والبرنامج ضمن رؤي استراتيجية في ظل المتغيرات السياسية المتسارعة من حولنا'.
ونبّه القيادي في حركة 'أبناء البلد' إلي أن الوضع الراهن علي الصعيدين الإقليمي ، وحتي الدولي يحمل الكثير من التحديات ، والمخاطر ، في أعقاب تزايد التقارب بين عواصم عربية خليجية و 'تل أبيب' سعياً وراء تشكيل تحالف جديد هدفه الانقضاض علي محور المقاومة الذي يشكل العائق الوحيد أمام تمدد المشروع الاستعماري الإمبريالي في فلسطين المحتلة ، وخارجها.
انتهي ** 387 **1837