التعاون العلمي مع الدول الاقليمية يخدم مسيرة السلام والامن في المنطقة

مشهد / 22 شباط /فبراير /ارنا – اكد مساعد وزير الخارجية للشؤون القانونية والدولية سيد عباس عراقجي علي اهمية العلاقات العلمية بين الدول الاقليمية؛ مبينا ان استقبال الشباب الاجانب في الجامعات الايرانية يخدم السلام والامن الدوليين ويعزز العلاقات الايرانية مع باقي البلدان.

واوضح عراقجي في تصريح له في لقائه الودّي مع الطلبة الاجانب لدي جامعات محافظة خراسان الرضوية (شمال شرق)، والذي عقد بجامعة مشهد مركز المحافظة اليوم الاربعاء، قائلا ان تعزيز الاواصر العلمية يؤدي الي توسيع نطاق العلاقات في المجالات الاقتصادية والسياسية مع الدول الاخري.
وفيما اكد ان تطوير التبادل العلمي يقع علي جدول اعمال وزارة الخارجية في ايران، قال عراقجي ان الطلبة الاجانب هم بمثابة سفراء علميين وثقافيين لدي جامعات البلدان المستضيفة؛ داعيا الي تعزيز الجهود الرامية الي استقطاب مزيد من هؤلاء الطلاب.
وعلي صعيد اخر، شدّد مساعد وزير الخارجية للشؤون القانونية والدولية ان سياسة الجمهورية الاسلامية ترتكز علي دعم الامن والسلام في المنطقة؛ مضيفا بقوله 'ومن هذا المنطلق سنقوم بالرد علي اي اضطراب امني في المنطقة ونبادر الي تقديم العون لاخواتنا واخواننا'.
وتابع عراقجي، ان الارهاب والجماعات الارهابية يشكلان اهم التهديدات الامنية في العالم ومنطقة الشرق الاوسط ؛ مضيفا اننا لن نقف متفرجين حيال سوريا التي تعاني من الارهاب ونوظف طاقاتنا لمواجهة التهديدات بمافيها الارهاب والكيان الصهيوني.
انتي ** ح ع ** 1837