خبير جزائري يحذر من إمكانية تهاوي أسعار النفط من جديد

الجزائر / 22 شباط / يناير / إرنا - قدر الخبير الجزائري في شؤون النفط البروفيسور 'شمس الدين شيتور' أن عودة تهاوي أسعار النفط في الأسواق العالمية غير مستبعدة، مؤكدا أنه يتعين علي منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك بذل المزيد من الجهود لتفادي الوقوع في هذا الفخ.

وأوضح البروفيسور شمس الدين شيتور، في تصريح للإذاعة الجزائرية الحكومية، أن 'الأسعار ستتهاوي إلي حدود 30 دولارا للبرميل، في حال بقاء الوضع علي حاله وعدم اتخاذ تدابير جديدة، بالنظر إلي التوجه الأمريكي الجديد الذي يفضل تطوير الطاقات الباطنية، لاسيما البترول والغاز الصخري، وبالنظر إلي نقص الطلب العالمي.
وبحسب شمس الدين شيتور، فإن 'علي منظمة أوبك الاتفاق لسحب كميات نفط تعادل تلك التي ستطرحها الولايات المتحدة في السوق، تفاديا لتقلبات أسعار النفط'.
واعتبر بوطرفة تحسن وضع السوق النفطية، في الآونة الأخيرة، 'تحسنا هشا'، مرجعا استقرار الأسعار في حدود 55 دولارا للبرميل، في الآونة الأخيرة، إلي مخرجات اجتماع أوبك المنعقد في تشرين الثاني / نوفمبر الفارط التي أفضت إلي تقليص الإنتاج، وإلي زيادة الطلب العالمي في فصل الشتاء.
بالموازاة أكد وزير الطاقة الجزائري 'نور الدين بوطرفة'، مساء أمس الثلاثاء، أن أوبك 'تخطت هاجس عدم احترام الدول الأعضاء لحصص الإنتاج المتفق عليها بفيينا'، مؤكدا أن أوبك تملك اليوم آليات الرقابة وتسعي لضمان التزام المنتجين بالنظام الجديد للحصص.
وقال نور الدين بوطرفة، علي هامش اجتماع اللجنة المختلطة الجزائرية الألمانية المنعقد بالجزائر إن المتوقع هو بلوغ سقف 60 دولارا، قبل نهاية السنة الجارية.
وكان الأمين العام لمنظمة أوبك 'محمد باركيندو' قد أكد، أمس الثلاثاء من العاصمة البريطانية لندن، أن اتفاق خفض الإنتاج 'أعاد الثقة إلي السوق النفطية'، وأنه 'من السابق لأوانه القول ما إذا كان ينبغي تمديد الاتفاق بين المنظمة والمنتجين المستقلين'، قبل اجتماع منظمة أوبك في 25 أيار / مايو المقبل.
وكانت أوبك قد اتفقت في كانون الأول / ديسمبر الماضي مع روسيا ومنتجين آخرين غير أعضاء في المنظمة علي خفض الإنتاج ب 1.8 مليون برميل يوميا لامتصاص تخمة العرض التي أضعفت الأسعار. وقد دخل الاتفاق حيز التنفيذ في الفاتح كانون الثاني / لمدة ستة أشهر.
خاورم*472 ** انتهي** 1837