القضية الفلسطينية تؤلم ضمير المجتمع  الدولي لاكثر من 70 عاما

طهران / 22 شباط /فبراير /ارنا – قال رئيس الجمهورية في كلمته بمراسم اختتام المؤتمر الدولي السادس لدعم الانتفاضة الفلسطينية اليوم الاربعاء بطهران، قال ان القضية الفلسطينية جمعتنا اليوم من جديد لنتحدث حول جرح غائر آلم ضمير المجتمع الدولي والعالم الاسلامي لاكثر من 70 عاما .

واكد الرئيس الايراني ان فلسطين ليست مشكلة قوم او شعب خاص وانما تجسد الظلم والجور وتجاهل الحقوق الدولية وعجز المنظمات الاممية من جهه وتمثل جهود وتضحيات متواصلة لشعب يسعي لاقرار حقوقه بموازاة خذلان المجتمع الدولي وخجل بعض الدول الاسلامية من جهه اخري.
وقال روحاني، انه منذ العام 1948 وحتي اليوم تعيش الاجيال في هذه المنطقة ظروف التشريد والحرب؛ الاجيال التي تشردت في انحاء العالم والتي لم ترث الا المعاناة والتشريد والعذاب والشهادة.
وقال رئيس الجمهورية ان قادة الدول الغربية المتغطرسة سعوا في اطار مآربهم الاستكبارية والاستعمارية وقبل 7 عقود ، الي بسط السيطرة علي مصير منطقة الشرق الاوسط الزاخرة بالنعم والثروات والثقافات المختلفة والاديان السماوية وذلك عبر تغيير الهيكلة الدينية – الثقافية وغرس العنف والاحتلال والجرائم في القدس الشريف وفلسطين الحبيبة.
واردف روحاني في كلمته الاختتامية، قائلا ان زعماء الغرب في تلك الحقبة ارتكبوا خطا استراتيجيا من خلال انتهاج سياسة الاسقاط جراء المعضلات الاجتماعية الناجمة عن حربين مدمرتين، والتي تمثلت في تاسيس كيان الاحتلال الصهيوني لنهب الثروات ورؤوس الاموال في المنطقة بواسطة هذا الكيان المزيف والمدجج بالسلاح؛ وذلك لمعالجة الازمات المفتعلة جراء الحربين العالميتين وما تبعها من حرب باردة في اسوا صورة.
يتبع ** ح ع ** 1718