مساعد وزير الطاقة: التعاون بين ايران والمانيا بلغ المرحلة العملانية

طهران / 26 شباط / فبراير /ارنا- اكد مساعد وزير الطاقة الايراني في شؤون المياه ومياه الصرف الصحي رحيم ميداني بان التعاون بين ايران والمانيا قد بلغ المرحلة العملانية.

وخلال استقباله في طهران فلاس بارت مساعد وزير البيئة والحفاظ علي الطبيعة والامان النووي في جمهورية المانيا، اشار ميداني الي اجتماع عقد في مدينة يزد (وسط) قبل نحو 3 اشهر بحضور خبراء المان للبحث حول احياء مستنقع هامون (شرق) وقال، ان انشطة الدول مؤثرة في مصير الجيران حيث ان نسبة 92 بالمائة من الغبار والاتربة العالقة في الجو (في محافظة خوزستان اضافة الي ايلام وكرمانشاه احيانا) مصدرها خارجي من ضمنه 65 بالمائة آت من العراق والسبب يعود الي بناء السدود علي نهري دجلة والفرات في تركيا.
واعتبر المياه والبيئة من اهم قضايا الجمهورية الاسلامية الايرانية اليوم واضاف، ان ظاهرة الغبار والاتربة التي خلقت مشاكل لبلادنا خلال الفترة الاخيرة، 8 بالمائة منها فقط مصدرها داخلي.
وتابع ميداني، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية جعلت تنمية المياه والبيئة من اولوياتها في طار الخطة التنموية السادسة، وفي ضوء خبرات المانيا في مجال البيئة وادارة المياه فاننا نرغب بتعزيز التعاون معها في هذا المجال.
واوضح بان هنالك في الوقت الحاضر تعاونا بين ايران والمانيا في مجال تنفيذ 4 مشاريع مهمة منها مشروع حوض تدفق مياه زايندة رود ومشروع منطقة رودشت في شرق اصفهان ومشروع استعمال صور الاقمار الصناعية والاستشعار عن بعد في تحديد مصادر المياه في سياق ادارة هذه المصادر.
من جانبه صرح مساعد وزير البيئة الالماني بان العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية ستتوسع في مختلف الابعاد بعد تولي الرئيس الجديد مهامه في بلاده.
واشار الي رغبة بلاده في التعاون مع ايران في مجالات معالجة المياه وتنقية مياه الصرف الصحي واعداد مياه الشرب واعتبر ايران بانها يمكنها ان تكون شريكا جيدا في مجال زيادة انتاجية الطاقة وتطوير المشاريع المولدة لنسبة اقل من الكاربون واضاف، ان المانيا تعلم بان ايران اتخذت خطوات واسعة في التنمية الصناعية وان هذا النمو تسارع بعد ظروف ما بعد الحظر.
واوضح بان ايران تعد احدي الدول الموفرة للطاقة من الوقود الاحفوري واضاف، ان تاثير هذا البلد في تطوير مشاريعها المؤدية الي توليد كاربون اقل مهم جدا.
واشار الي التعاون الدولي بين ايران وافغانستان لاحياء مستنقع هامون من جديد وقال، ان المراسلات الرسمية من قبل مسؤولي البلدين من شانها ان تؤدي للاسراع في تنفيذ هذا المشروع.
انتهي ** 2342