جابري أنصاري:إيران تواصل جهودها الدبلوماسية لإنهاء الأزمة في سوريا

طهران/26شباط/فبراير/إرنا- شدد مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية والأفريقية حسين جابري أنصاري علي مواصلة ايران لجهودها الدبلوماسية من اجل إنهاء الأزمة في سوريا .

و التقي مساعد رئيس لجنة المصالحة الوطنية في البرلمان السوري والنائب عن بلدتي فوعة و كفريا حسين راغب الحسين، جابري أنصاري و قدم تقريرا عن آخر التطورات في البلدتين اللتين تعانيان من الحصار الذي تفرضه عليهما الجماعات الإرهابية المسلحة.
و أشار جابري أنصاري في هذا اللقاء إلي المشاورات الدبلوماسية مع الأطراف الإقليمية والدولية المختلفة قائلا إن إيران تتابع ملف فوعة و كفريا كاحد أولويات مشاوراتها السياسية .
و قال مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية والأفريقية إن ملف فوعة و كفريا باعتباره جزءا من ملف الأزمة في سورية واحد نتائج الحرب المدمرة في سوريا تأثر بالتعقيدات و المعادلات الداخلية و الإقليمية و الدولية لهذه الأزمة.
من جانبه أشار راغب الحسين إلي النقص الشديد للأطعمة و الأدوية و الوقود في فوعة و كفريا قائلا في الأيام الأخيرة توفي 12 شخصا من سكان البلدتين غالبيتهم من الاطفال وان 2800 من اهالي البلدتين استشهدوا إثر هجمات الإرهابيين بينهم102 من الاطفال.
و شدد رئيس لجنة المصالحة الوطنية في البرلمان السوري ان البلدتين تعانيان من الحصار الكامل للجماعات الإرهابية و لا يمكن إيصال أي مساعدات لاهاليهما.
و طالب راغب الحسين الأمم المتحدة و المؤسسات الحقوقية الاهتمام الجاد بالأوضاع الحرجة و المأساوية لسكان الفوعة و كفريا داعيا إيران لبذل المزيد من الجهودها لإنهاء هذا الحصار و إيصال المساعدات لسكانها.
انتهي **2041**1369