العراق والمنطقة يتابعان الانتخابات الايرانية بكل حساسية

بغداد / 1 ايار / مايو /ارنا – اكد رئيس المجموعة العراقية للدراسات الستراتيجية 'واثق الهاشمي' ان الشعب والساسة العراقيين والمنطقة يتابعون وبكل حساسية عملية الانتخابات الرئاسية الثانية عشرة في ايران.

واضاف الهاشمي في حوار خاص مع مراسل وكالة الجمهورية الاسلامية للانباء من بغداد اليوم الاثنين، قائلا انه 'وفقا لاستطلاع الراي الذي اجريته شخصيا مع الشعب وعدد من الشخصيات السياسية، فقد لمست بانهم يتابعون بحساسية بالغة الانتخابات الرئاسية الايرانية، وعلي صعيد المنطقة ايضا لاحظت اهتماما كبيرا حيال هذه الانتخابات'.
وفيما اكد علي ان الشعب العراقي 'شعب سياسي بامتياز'، عزا الهاشمي اسباب ايلاء العراق هذه الاهمية الكبيرة للانتخابات الرئاسية القادمة في ايران، الي العلاقات الواسعة التي تجمع بين البلدين الجارين.
وتطرق الخبير الستراتيجي العراقي الي المناظرة الاولي للمرشحين الايرانيين الستة التي بثت عبر التفلزة الجمعة الماضي؛ مؤكدا ان تصريحات هؤلاء المرشحين والرسائل التي بثوها علي الصعيدين الداخلي والخارجي لقيت متابعة حساسة جدا في العراق وخاصة من قبل الشخصيات السياسية في هذا البلد.
واردف، ان الانتخابات الرئاسية القادمة تحظي باهمية ليست في العراق فحسب وانما علي صعيد المنطقة برمتها وخاصة من قبل البلدان العربية في منطقة الخليج الفارسي وتركيا وايضا اوروبا وامريكا.
واكد الهاشمي، ان ما يهم العراق وباقي الدول الاقليمية في هذا الخصوص هو فوز احد المرشحين في هذه الانتخابات لينشر رسائل السلام والاستقرار الي بلدان المنطقة والعالم بما يساهم في الحد من ممارسات التحريض وتاجيج الخلافات وبالتالي توطيد العلاقات بين بلدان المنطقة.
انتهي ** ح ع** 1837