٠٢‏/٠٥‏/٢٠١٧, ٧:٢٥ م
رمز الخبر: 82514103
٠ Persons
عراقجي : الحوار افضل السبل لحل الخلافات بين البلدان

طهران / 2 ايار / مايو /ارنا – اكد مساعد وزير الخارجية للشؤون القانونية والدولية 'سيد عباس عراقجي' علي ضرورة الحوار المتكافئ بين الشعوب والحكومات لكونه افضل السبل في الوقاية من وقوع الازمات والحروب.

وقال عراقجي في كلمة له اليوم الثلاثاء خلال ملتقي اليوم الدولي للتوعية بخطر الألغام ،ان تطهير الاراضي من المتفجرات التي خلفتها الحروب وخاصة الالغام والقنابل العنقودية يعدّ من اصعب المهام في العالم؛ لافتا الي سقوط الضحايا والاعاقات التي تنجم عن هذه المتفجرات بشكل يومي بين الاطفال والنساء والشرائح المجتمعية الاخري كالمزارعين واصحاب المواشي.
وشدد مساعد وزير الخارجية للشؤون القانونية والدولية، علي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وانطلاقا من مبادئها الاسلامية والوطنية تري بان افضل السبل للوقاية من الازمات ومنع التسلح وحل الخلافات بين الدول والشعوب يكمن في تعزيز ثقافة الحوار المتكافئ.
وتابع عراقجي قائلا، ان الاتفاق النووي المبرم بين ايران والسداسية الدولية يشكل نموذجا اثبت للعالم بانه يمكن من خلال الحوار والمفاوضات التوصل الي سبل فاعلة في حل الخلافات الدولية.
ولفت المسؤول الايراني الي مواقف طهران الستراتيجية والمعلنة خلال مشاركاتها في العديد من المؤتمرات والملتقيات الدولية بشأن حظر انتاج ونقل واستخدام اسلحة الدمار الشامل.
وحذر عراقجي من مخاطر القنابل العنقودية التي لم تدرج علي قائمة اسلحة الدمار الشامل رغم اثارها الدموية الكبيرة جدا بين صفوف العسكريين والمدنيين والتي تسببت علي مر فترات طويلة من الزمن في سقوط الضحايا بعد انتهاء الحروب ايضا.
واعرب مساعد وزير الخارجية عن اسفه لاستخدام الحلف السعودي لهذا النوع من السلاح وبشكل كبير في اليمن وسط تجاهل بعض الدول الغربية او مساندتها لذلك.
واستطرد عراقجي قائلا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ومن خلال ادراكها لضرورة الاعتدال بين الحاجة الدفاعية ومستوي استخدام القوة كانت ولاتزال في طليعة المفاوضات الدولية لنزع السلاح وخاصة في مجال نزع الالغام؛ وبذلت جهودا لمساندة الجهات المعنية والتنسيق معها خلال المفاوضات الدولية لرعاية المبادئ الانسانية من جانب والضرورات الدفاعية من جانب اخر .
انتهي ** ح ع** 1837