خبير سياسي عراقي : الانتخابات الايرانية تحمل العديد من الرسائل المهمة للمنطقة والعالم

بغداد / 4 ايار / مايو / ارنا - اعتبر الكاتب والمحلل السياسي العراقي 'هاشم الكندي'، ان الانتخابات الايرانية الرئاسية بنسختها الثانية عشرة تحظي باهتمام اقليمي ودولي واسع.

واضاف الكندي في حوار خاص مع وكالة الجمهورية الاسلامية للانباء (ارنا)، ان الانتخابات الرئاسية الايرانية القادمة تحظي باهتمام كبير سواء في داخل ايران او خارجها وعلي جميع المستويات؛ لافتا الي الاهمية الاقلمية والدولية الكبيرة لهذه الانتخابات 'علي اعتبار ان فيها الكثير من المدلولات والدلائل وتحمل العديد من الرسائل المهمة للمنطقة '.
واضاف الخبير والمحلل السياسي العراقي 'الانتخابات الايرانية ستحدد نمطا من التعامل مع الملفات الداخلية والخارجية بصورة عامة وخصوصا في هذه المرحلة المهمة جدا والتي تنعكس اهميتها من خلال العدد الكبير من المرشحين الذين يتمتعون بخبرة علي مستوي تولي مناصب مهمة في المؤسسات التشريعية والتنفيذية' .
واشار الكندي 'تاتي هذه الانتخابات في مرحلة حساسة جدا تمر بها المنطقة والعالم، ونحن نتوقع مشاركة واسعة للشعب الايراني فيها وكما حدث في الانتخابات السابقة؛ وهذا امر يدلل علي تمسك الشعب الايراني بقيادته الدينية والسياسية وايمانه بمبادئ ثورته الاسلامية، وبالتالي هذا يعطي ضمانا علي استمرار النظام السياسي في ايران واستمرارها في مواقفها المعلنة والمبدأية في نصرة المستضعفين ومد يد العون للمظلومين في المنطقة والعالم' .
واستطرد قائلا 'الانتخابات الرئاسية الايرانية ستعطي قوة جديدة للنظام السياسي في ايران وتوجه رسائل للجميع بان هذه الدولة وهذا النظام وهذا الشعب مستمرون في ممارسة النهج الديمقراطي الذي وُضعت اسسه مع انتصار الثورة الاسلامية وكذلك ان الاسلام المحمدي الاصيل هو الذي يقود الحياة ويواكب التطورات ويحترم رأي الشعب والامة وهو الذي يكون فيه الانسان عزيزا محترما يعبر عن رأيه وتصوراته بكل حرية، ويختار قيادته في الاطر الشرعية مايجعله اكثر رقيا واحتراما لاخية الانسان لبناء دولة تكون مصدرا للسعادة لكل مواطنيها ومصدر امان لكل المنطقة واطمئنان للعالم اجمع' .
انتهي ** ع ص / ح ع **