تصريحات ولي ولي العهد السعودي بخصوص ايران حمقاء وغير مدروسة

بغداد / 5 ايار / مايو / ارنا - استهجن امام جمعة النجف الاشرف السيد صدر الدين القبانجي تصريحات ولي ولي العهد السعودي التي قال فيها لايمكن الحوار مع ايران التي تخطط لعودة المهدي (عج) واصفا هذه التصريحات بالحمقاء وغير المدروسة، وتمني علي الدول كافة والعربية منها خاصة سحب مقاتليها من العراق لان حسم المعركة لنصر العراق .

وقال خلال خطبة صلاة الجمعة في الحسينية الفاطمية الكبري في النجف اليوم، ان 'تصريحات ولي ولي العهد السعودي التي قال فيها لايمكن الحوار مع ايران التي تخطط لعودة المهدي (عج)' لافتا ان 'مثل هذه التصريحات هي ليست ذما للشيعة وانما هي مدح لان الشيعة يمهدون للامام المهدي (عج) ونحن نفتخر بذلك، وهذه التصريحات حمقاء وغير مدروسة' مشيرا الي اننا 'نريد ان تكون علاقاتنا مع الدول ايجابية وهذا امر معلن عنه وفق ارادتنا القوية' .
وحول توسعة الحرم الحسيني الشريف ، رحب سماحته بخطة توسعة الحرم الحسيني الي 30 ضعفا مما هو عليه الان وبما يشمل 38 هكتارا تضاف الي الحرم الحسيني، مقدما الشكر الي العتبة الحسينية وهيئة اعمار العتبات المقدسة في الجمهورية الاسلامية التي ستباشر هذا العمل .
كما ثمن السيد القبانجي التقدم العسكري في تحرير ايمن الموصل، فيما اكد ان المشكلة في تحرير تلعفر هو عمقها السياسي الدولي مستهجنا التصريحات التركية بشأن مشاركة الحشد الشعبي في تحرير تلعفر وتهديدها بدخول قواتها في الاراضي العراقية .
وقال 'المشكلة في تحرير ماتبقي من الموصل هي تزاحم الارادات الدولية ولكن الارادة العراقية مصممة علي دحر داعش وتحرير كافة الاراضي'.
الي ذلك اشار القبانجي الي التقارير التي تشير الي مشاركة 900 اردني في القتال مع داعش وقال 'نتمني علي الدول كافة والعربية منها خاصة سحب مقاتليها من العراق لان حسم المعركة لنصر العراق' .
وفي سياق منفصل اكد ان 'مشروع انفصال كردستان انتهي لانه لا يخدم الاقليم سياسيا ولا اقتصاديا ولاسياحيا. ان التصريحات الكردية حول الانفصال كانت نتيجة تصفيات ومعركة داخلية مفتعلة' .
واضاف 'ليس ثمن حماية الشيعة للكرد الانفصال' .
انتهي ع ص ** 2342