٠٦‏/٠٥‏/٢٠١٧, ١:٢٨ م
رمز الخبر: 82518359
٠ Persons
ماذا طلبت امريكا من العراق بخصوص تلعفر ؟!

بغداد / 6 ايار / مايو / ارنا - كشف مصدر عراقي كبير (لارنا)، ان السفارة الامريكية في بغداد طلبت من الحكومة العراقية ايقاف العمليات العسكرية لتحرير تلعفر وعدم دخول هذه المدينة وتحريرها من عصابات داعش تحت ذريعة ان القوات التركية ربما تقوم بقصف القوات العراقية اذا دخلت تلغفر .

وقال المسؤول العراقي الكبير لمراسل (ارنا) ان 'الامريكان الذين قاموا بتوقيع اتفاقية شاملة مع العراق وكان اهم بنودها الجانب الامني الذي يقضي بان تقوم امريكا بالوقوف الي جانب بغداد والدفاع عن العراق في حال تعرضه لاي تهديد خارجي، وبدل ان تقوم بالرد القوي علي تركيا، قامت بالطلب من الحكومة العراقية بوقف عمليات تحرير اراضيها من قبضة عصابات داعش الارهابية' .
واضاف ان 'كثير من القيادات الميدانية العراقية كانوا قد صرحوا سابقا ولمرات عديدة بان سبب البطئ في سير عمليات تحرير الموصل وتعثرها هو النفوذ الامريكي والضغوطات التي تمارسها امريكا للحيلولة دون اتمام هذه العمليات التي كان من المقرر ان تنتهي باقل من 3 اشهر' .
المصدر المذكور لم يذكر تفاصيل اكثر عن رسالة الامريكان الي الحكومة العراقية فيما يتعلق بتلعفر، الا انه اكد ان 'هذه الرسالة تم تبليغها الي الحكومة العراقية عن طريق السفارة الامريكية في بغداد' .
ولفت ان 'هذه الاجراءات الامريكية تعد خرقا قانونيا سافرا للاتفاق الامني الذي تم التوقيع عليه بين امريكا والعراق'، مشددا ان 'سماء العراق يجب ان تكون تحت حماية امريكا طبقا للاتفاقية الامنية، وبدليل ان وجود التحالف الدولي في سماء العراق هو بقيادة امريكا وحضورها، ومنذ ظهور داعش في 2014 كانت الامور تسير علي هذا الاساس، اما اذا استمرت امريكا بهذه الاجراءات فان هذه الاتفاقية ستعتبر ساقطة ولامعني لها' .
المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه اكد ان 'رأي اغلب السياسيين العراقيين هو اذا كان الامريكان يريدون فعلا العمل مع العراق بهذه الاتفاقية الشاملة فعليهم الاعلان عن ذلك بشكل رسمي لتتمكن بغداد من معرفة مالها وماعليها' .
واشار المصدر 'اذا كانت امريكا لاتقدر علي الوقوف الي جانب العراق والدفاع عنه امام التهديدات التركية، فعلينا البحث عن خيارات اخري بديلة وبضمنها تفكيرنا بان نعقد اتفاقية مع روسيا' .
انتهي ع ص** 2344