محلل سياسي فلسطيني: الرهان علي الدور الأمريكي في حل الصراع مع إسرائيل مصيره الفشل

رام الله/7 مايو/أيار/إرنا-حذر الكاتب و المحلل السياسي الفلسطيني 'خالد عمايرة' من مواصلة رهان المستوي الرسمي العربي علي الدور الأمريكي في إيجاد حل للصراع مع 'إسرائيل' ، مؤكدا أن كيان العدو علي ثقة تامة بأنه سيتلقي المزيد من دعم ، و تأييد الولايات المتحدة ، بما يشمل الوقوف في وجه أية تحركات عبر الهيئات الدولية من شأنها إدانة و تجريم السياسات الاحتلالية العنصرية.

و في حديث لمراسل وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء 'إرنا'، نبه عمايرة إلي أن التركيز من جانب واشنطن وحلفائها في المنطقة علي ما يسمي 'السلام الاقتصادي' لن ينجح في تغريب الشعب الفلسطيني عن قضيته.
و أضاف، ' لقد حاولوا ذلك في السابق و فشلوا ؛ نحن نعلم أنهم خلال السنوات الماضية عملوا علي إقامة مشاريع كبري في الضفة الغربية المحتلة ، و لكن بسبب غياب البعد السياسي وراء ذلك لم تكتمل هذه المشاريع'.
وتابع القول، :' الشعب الفلسطيني لم ينتفض لأسباب اقتصادية كما حاولت إسرائيل وغيرها أن يروجوا ؛ وإنما لأسباب تتعلق بحملات تدنيس المسجد الأقصي المبارك من جانب المستوطنين ، و التجرأ علي الدم الفلسطيني (..) لذلك نحن نؤكد أن هذا الموضوع هو أكبر من السلطة في رام الله ، و أكبر من حركة حماس ، و أكبر من الدول المانحة، و أكبر من الضغوط الأمريكية و الغربية'.
وأردف 'عمايرة' قائلا، :' إن إسرائيل وعبر سياساتها التوسعية و الفاشية قتلت أية إمكانية متبقية لقيام دولة فلسطينية قابلة للحياة ؛ ولهذا مهما فعلت إسرائيل و أمريكا فلن تهدأ الأمور علي الإطلاق؛ لأنه لم يبق هناك إلا احتمالين ؛ الاحتمال الأول : هو أن تنشأ دولة واحدة لليهود و العرب بين نهر الأردن و البحر المتوسط ، و إسرائيل طبعا ترفض هذا الأمر بشكل مطلق لأنه سيجعلها دولة ذات أغلبية غير يهودية ، أما الاحتمال الآخر فهو أن يبقي الصراع مفتوحا علي كافة الاحتمالات حتي يقضي الله أمرا كان مفعولا ، وهذا ما نتوقعه'.
انتهي ** 387 **1369