حسين موسويان: إيران تعارض تغيير الأنظمة في المنطقة عبر التدخل الخارجي

مدريد - / 7 ايار / مايو / ارنا – أكد المساعد السابق لأمين المجلس الأعلي للأمن القومي لشؤون السياسة الخارجية حسين موسويان إن إيران تعارض تغيير أنظمة المنطقة عبر التدخل الخارجي أو القوة.

وخلال مقابلة مع قناة 'ريال نيوز' الإخبارية الأمريكية اليوم الأحد أشار موسويان إلي الحرب التي تشنها السعودية علي اليمن قائلاً لقد اعتبرت هذه الحرب خطأً استراتيجياً منذ اليوم الأول ووصفتها بأنها ستكون بالنسبة للسعودية كحال فيتنام بالنسبة للولايات المتحدة.
وقال لقد اعتقدت السعودية بأنها ستنهي الحوثيين خلال أيام قليلة لكنها كانت خاطئة.
وحول خطورة إندلاع حرب بين إيران والسعودية بالنيابة في المنطقة قال موسويان إن هذا الخطر قائم مشيراً إلي ضرورة أن تعقد القوي الكبري العالمية والإقليمية مثل روسيا وإيران والولايات المتحدة والسعودية ومصر اجتماعا عاجلا لبحث الحلول السياسية بدل القصف الجوي والحلول العسكرية لافتاً إلي أن اليمنيين لن يسكتوا وسوف يقاتلون السعودية والولايات المتحدة معاً.
وبشأن الأزمة السورية قال موسويان إن دعم إيران لسوريا جاء وفقاً لإستراتيجية عليا ترتكز علي مواجهة إستراتيجية الولايات المتحدة في تغيير أنظمة المنطقة عسكريا مشيراً إلي أن إيران تعارض تغيير الأنظمة في المنطقة عبر التدخل الخارجي.
ولفت إلي أن الحكومة السورية هي في الوقت الحاضر تعتبر حكومة شرعية وهي الحكومة المعترف بها في الأمم المتحدة وليست الجماعات الإرهابية مشيراً إلي أن السعودية والولايات المتحدة وقطر واوروبا وتركيا ومنذ إندلاع الأزمة السورية أرسلت عشرات آلاف الإرهابيين إلي سوريا وأنفقت عشرات مليارات الدولارات لدعم هؤلاء الإرهاربيين لكنها رغم ذلك لم تتمكن من إسقاط الحكومة الشرعية في هذا البلد.
وأشار موسويان إلي أن مساعد رئيس الجمهورية الأمريكية 'جو بايدن' اعترف علناً بهذا الدعم خلال خطاب له في جامعة هارفارد وقال إن أمريكا والسعودية وتركيا والإمارات دفعت أموالاً وأسلحة لتغيير النظام في سوريا.
وحول العلاقات مع الولايات المتحدة قال موسويان إن المشكلة هي في الجانب الأمريكي ففي حال استوعبت واشنطن الواقع بشكل صحيح فإن هناك الكثير من مجالات التعاون المشترك مثل مكافحة الإرهاب التكفيري وتهريب المخدرات مشيراً إلي أن جميع الجماعات الإرهابية التكفيرية مثل داعش والقاعدة وبوكو حرام وجبهة النصرة وأحرار الشام تتغذي علي مصدر عقائدي واحد وهو العقيدة الوهابية.
وأشار أن إيران والولايات المتحدة ساعدا معاً الحكومة العراقية في مواجهة داعش داعياً الولايات المتحدة إلي التراجع عن سياسة الهيمنة والتهديد التي تمارسها ضد إيران.
إنتهي ** ا ح** 1837