وصول 'هنية' إلي رأس الهرم السياسي في 'حماس'؛ دلالات و تداعيات

غزة/8 مايو/أيار/إرنا-فوزُ القيادي في حركة المقاومة الإسلامية 'حماس' إسماعيل هنية بمنصب رئيس المكتب السياسي للحركة -والذي شكّل سابقة- لجهة تقلُدِ شخصية من قطاع غزة هذا المنصب الحساس بعدما كان محسوماً لسنوات طويلة من جانب من هُم خارج حدود فلسطين المحتلة، لاقي جملة من التعليقات و المواقف ، سواء علي مستوي المراقبين أو حتي علي مستوي ممثلي الفصائل.

وفي هذا السياق، قال مسؤول المكتب الإعلامي لحركة 'الجهاد الإسلامي' داوود شهاب، :'إن حركته علي ثقة بأن هنية هو أهلٌ لهذا الموقع ، كونه يحظي باحترام شعبي ، و وطني كبير'.
وأضاف 'شهاب' في حديث لمراسل وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء 'إرنا'، 'نأمل أن يقوي علي قيادة السفينة ، في ظل وجود هذا الكم الكبير من التحديات (..) نحن علي قناعة بأن حركة 'حماس' ما تزال تتمسك بالثوابت ، وهي تحمي برنامج المقاومة'.
وعن مستقبل العلاقات الثنائية، قال القيادي في 'الجهاد الإسلامي'، :'العلاقات بين الحركتين هي إلي مزيد من التطور بإذن الله ، واستمرار التنسيق والتعاون ، ونحن نعول علي إحداث تغيير علي صعيد الملف الداخلي ، لا سيما إنجاز المصالحة مع التذكير بأن هذا الأمر لا يتوقف عند 'هنية' أو قيادة 'حماس' فحسب ، ولكنه مرتبط بتوفر مناخات معينة أخري'.
ومن جهته، اعتبر القيادي في 'الجبهة الشعبية' لتحرير فلسطين زاهر الششتري، أن وصول 'هنية' لرئاسة أعلي هيئة قيادية في 'حماس'، يعكس جانبين مهمين ، الأول : وهو انتقال الفعل والثقل إلي الداخل ، وهذا إيجابي علي صعيد صياغة رؤي متقاربة تخص تطورات الوضع الفلسطيني.
وأضاف 'الششتري'، 'أما الثاني، فهو ابتعاد تأثيرات البعد الإقليمي علي الموقع الأول في حماس ، وهذا قد يؤدي إلي استقلالية أكثر في المواقف ما يخص القضية الوطنية'.
وعن رؤيته لملامح المرحلة القادمة في ضوء هذا التطور، قال القيادي في 'الجبهة'، :' المرحلة المقبلة تحمل في طياتها تخوفات حقيقية لجهة ما يحضره الاحتلال من مخططات ضد شعبنا، لا سيما كثرة التهديدات التي أعقبت انتخاب قيادة جديدة لحماس ، وفي ظل تهديدات رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أيضاً ، وزيادة وتيرتها بعد زيارته لأمريكا'.
أما الكاتب والمحلل السياسي حمزة إسماعيل أبو شنب، فرأي أن فوز 'هنية' سيمهد الطريق أمام تعزيز العلاقة بين 'حماس' ، والجمهورية الإسلامية الإيرانية.
وأضاف، 'بحسب توقعاتي ، فإن أول زيارة سيقوم بها الرئيس الجديد لمكتب حماس السياسي ستكون لطهران ، مع الإشارة إلي أن هناك مؤشرات قوية علي تعزيز العلاقات الخارجية المتصلة بقوي المقاومة'.
ونوّه الكاتب الفلسطيني إلي أن اختيار 'هنية' في هذا المنصب من شأنه أن ينعكس كذلك علي الواقع المعاش في غزة المحاصرة ، من خلال قدرته علي حمل الهم الداخلي أكثر من غيره بحكم المعايشة ، والاحتكاك.
وفي المقابل، رأي رئيس تحرير صحيفة 'البلد' المقدسية حاتم خويص أن هذا الاختيار سيعبر بـ'حماس' إلي 'المجهول'. حسب تعبيره.
وأضاف، 'قيادة حماس الآن بكاملها هي من غزة ، سواء العسكرية أو السياسية (..) وتبعاً لهذا الترتيب ؛ واضح أن أياماً عصيبة ستحل علي القطاع ، في ضوء النوايا السلبية المبيتة للحركة من قِبل إسرائيل ، وغيرها من الأطراف'.
وتابع القول، :'ما من شك في أن حصار غزة قد أنهك قيادة حماس في القطاع ، ويبدوا أننا سنري تنازلات بالمواقف بضغط مصري-سعودي ، وهذا سيترافق مع تقديم إغراءات مالية مقابل المحافظة علي حالة الهدوء عند الحدود'.
انتهي ** 387 **2344