عودة اهالي طفيل في لبنان الي منطقتهم المحررة بعد ثلاث سنوات

بعلبك/9 ايار/ مايو/ ارنا- اصبحت قرية طفيل المتداخلة بين الأراضي السورية واللبنانية امنة وباتت ابوابها مشرعة لاهلها الذين يقدر عددهم 3000 مواطن لبناني ويمكنهم من اليوم الثلاثاء العودة اليها.

بعد عمليات مجاهدي المقاومة والجيش السوري المشتركة التي اخرجت المسلحين من مناطق محاذية للحدود السورية اللبنانية في الاسابيع الماضية، ووصلوا منطقة القلمون الغربي بمنطقة الزبداني بريف دمشق الغربي، واتصال القوات الموجودة في جرود بلدة طفيل وبلدتي سبنا والدرة بالقوات الموجودة في مناطق عامود بلودان والزبداني وسرغايا وبعد عمليات المسح والتمشيط للتلال والجرود الواصلة بين هاتين المنطقتين والتي اصبحت خالية تماما من المسلحين بعد خروج اخر دفعاتهم من مزرعتي سبنا والدرة.
وبعدما اصبحت الحدود السورية اللبنانية امنة بخط يمتد من جهة طريق دمشق الدولي الزبداني الي سرغايا والدرة وطفيل جنوبا وصولا الي جرود فليطا شمالا بمسافة حوالي مئة وثلاثة عشرة كيلومترا والتي تقدر مساحة المنطقة التي خرج منها المسلحون في الفترة الاخيرة باكثر من خمسمائة كيلومتر مربع، جاء حديث الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الاخير والذي اعلن فيه عن خلو منطقة القلمون السورية من المسلحين وان حدودنا مع سورية اصبحت مؤمنة ليشفي قلوب ليس اهالي بلدة طفيل اللبنانية فقط بل قلوب القري السورية المحيطة ببلدتنا التي اشتقنا لها كثيرا كما قال مختار بلدة طفيل علي الشوم الي وكالة الجمهورية الاسلامية الايرانية للانباء(ارنا).
واضاف الحمد لله لقد جاء هذا اليوم وباتت المنطقة محررة وامنة بفضل الامين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة الحزب والمقاومة ومجاهديها الذين نقدر لهم تضحياتهم وننحني امام دماء شهدائهم الذين ادخلوا السرور والبهجة لقلوب اهالي البلدة من جديد وفي اجواء مناسبة عيد النصر والمقاومة والتحرير وطالب الدولة اللبنانية بان تتحمل مسؤولياتها وكل مؤسساتها لا سيما منها الانمائية اتجاه هذه القرية المستضعفة والمنسية داعيا وزير الداخلية الذي وعدنا وزميله وزير الاشغال السابق بتزفيت طريق طفيل من بلدتي حام ومعربون بطول 22 كلم.
وردا علي سؤال قال ان بلدة طفيل تقع في أقصي جرود سلسلة لبنان الشرقية. وعلي الخريطة، تشبه أراضيها «شبه جزيرة» علي شكل إصبع داخل الأراضي السورية. تبلغ مساحتها نحو ٥٢ كيلومتراً مربّعاً وتحدّها بلدات سورية من ثلاث جهات، إذ تقع بلدة حوش عرب إلي شرقها وعسال الورد إلي شمالها، فيما تحدّها سهول رنكوس جنوباً. أما من الناحية اللبنانية فتحاذيها حام وعين البنية والشعيبة التي تقع ضمن جرود بريتال اللبنانية. تشتهر البلدة بأشجار الكرز والتفاح ويقطنها خليط طائفي (سنّة وشيعة ومسيحيون)، إلا أن الأغلبية الساحقة ينتمون إلي الطائفة السنية. وختم يقول ان عدد سكان طفيل هو 3000 نسمة وعدد الناخبين فيها وحسب لوائح الشطب هو 370 ناخب وهي تبعد عن بعلبك ب37 كلم. واردف يقول هناك ترتيبات تحصل لتامين العودة برعاية سيد المقاومة ووزارتي الدفاع والداخلية والجيش اللبناني
رئيس الهيئة الشرعية في حزب الله الشيخ محمد يزبك الذي التقي مع الاهالي وفاعليات طفيل وحام ومعربون وعرسال وبعلبك للاتفاق علي اليات العودة السليمة والصحيحة قال بدوره (لوكالة ارنا) ان التجارب التي حصلت في الماضي تفرض علي الاهالي الذين يستعدون للعودة الي منطقتهم صباح الثلاثاء في 9-5-2017 ان تكون قلوبهم وعيونهم مفتحة جيدا حتي لا يستغلهم احد فنحن معهم وقلوبنا معهم وعيوننا عليهم وسوف نعمل من اجل حل كل الامور العالقة للاهالي وسنعمل علي تامين احتياجاتهم بالتعاون مع المختار والفاعليات لكن المسؤولية تقع علي الدولة اولا واخيرا وختم هناك تعاون وتنسيق بين الجيش والمقاومة لفتح الطرقات وتسهيل مرورالعائدين الي بلدة طفيل اللبنانية المتداخلة بالقري السورية وحمايتهم
اما مفتي السنة في بعلبك الهرمل الشيخ ايمن بكر الرفاعي الذي شكر حزب الله علي دوره الرائد في اعطاء صورة بيضاء في المقاومة والوحدة اكد ان اهالي طفيل ظلموا كثيرا حيث ان النازح السوري كانت تؤمن له كل احتياجاته بينما النازح منهم كانت دولته غائبة عنه مثلها مثل الدول المانحة التي كانت تقول له انت لبناني ولست بسوري والدولة اللبنانية هي المسؤولة عنك وختم داعيا الي مساعدة اهالي طفيل بمفعول رجعي لتكون هذه الخطوة بداية لعودة اهالي عرسال الي بلدتهم وجرودها وعودة النازحين السورين الي بلدهم والفلسطينين الي وطنهم بعد التحرير
واخيرا كان تعليق لامام مسجد بلدة طفيل الشيخ احمد الاغا فقال (لارنا) اننا بتنا اليوم اكثر تفاؤلا بالمستقبل وذلك بفضل القادة الكبار لهذه الامة امثال السيد حسن نصرالله وبفضل المجاهدين والمقاومين الذين دحروا الاحتلال والارهاب واعادوا البسمة والفرح والبهجة والسرور اليوم لاهالي طفيل وقبل ذلك لاهالي الشريط الجنوبي المحرر وغدا ان شاء الله موعدهم مع كل فرد مظلوم في هذه الامة التي تنتظر المخلص والخلاص من كل الذين شوهوا اسلام محمد ودينه الذي هو دين الرحمة
التقرير من: هاني فخرالدين
انتهي** 386**2344