الإنتخابات الإيرانية ظاهرة مميزة في الإقليم

طهران/ 9 ايار/ مايو/ ارنا - قال رئيس جمعية التنمية الديمقراطية في الكويت الدكتور ناصر العبدلي أن الإنتخابات الإيرانية وخاصة الرئاسية لها سمة مميزة في الإقليم لعدد من الأسباب أبرزها أنها تقوم علي نظام مؤسسي راسخ.

و قال العبدلي في تصريح خاص لوكالة الانباء الايرانية، ان الانتخابات في ايران نظام جري إقراره بعد نجاح الثورة المباركة ضد نظام الشاه ، ورغم كل مايقال عن وجود ثغرات في هذا النظام إلا أن الحقيقة تشير إلي أن الثورة الإسلامية في إيران خطت نظاما جديدا يكفل ديمومة هذه الثورة مشتعلة فالصراع بين الحق والباطل لايتوقف ويفترض أن تكون أدوات الحق أكثر قدرة علي البقاء.
و أضاف العبدلي : ان السمة الأخري أن هذا النظام أتاح تفاعلا جماهيريا وشعبيا عكس الأنظمة الشعبية والديمقراطية الأخري التي تكون فيها نسب التصويت غالبا أقل من المتوقع بل وبعضها يشهد عزوفا كبيرا من شرائح إجتماعية محددة كما يحدث في الولايات المتحدة الأمريكية .
و أكد رئيس جمعية التنمية الديمقراطية في الكويت في تصريحاته: ان لجنة فحوصات المرشحين ليست عبئا علي النظام في الجمهورية الاسلامية الايرانية كما يعتقد البعض بل هي أساس نجاح فكرة ابقاء الثورة مشتعلة ، فلا يمكن أن يفتح الباب علي مصراعيه أمام بعض المندسين خاصة في ظل هذه الصراعات الدولية الشرسة للتسلل إلي بلد محوري مثل إيران وكان لابد أن يكون هناك نظام يضمن بقاء فكرة الصراع مع الغرب للحفاظ علي إستقلالية القرار والسيادة كما هي ، وإيران ليست إستثناء فكل بلد يبني مؤسساته علي طبيعته ولايفترض به أن يقلد الآخرين بشرط أن يكون للمواطن الإيراني رأيا في كل مايجري في بلاده وهو مايحدث فعليا .
انتهي*320** 2344