الكيان الصهيوني العقبة الاساسية امام تجريد المنطقة من السلاح النووي

طهران / 9 ايار / مايو / ارنا – اكد سفير ومندوب ايران الدائم لدي الوكالة الدولية للطاقة الذرية 'رضا نجفي' ان الكيان الصهيوني ومن خلال الدعم الامريكي الاعمي له يشكل العقبة الاساسية لتحويل الشرق الاوسط الي منطقة عارية من السلاح النووي.

واشار نجفي في كلمة له خلال اجتماع اللجنة التمهيدية الخاصة بمؤتمر استعراض معاهدة الحد من انتشار السلاح النووي (ان بي تي) اليوم الثلاثاء، اشار الي ضرورة التخلص وبشكل تام من الاسلحة النووية وايجاد مناطق عارية تماما من هكذا اسلحة في انحاء العالم.
واضاف ان هذا الموضوع يحظي باهمية بالغة وخاصة في منطقة الشرق الاوسط حيث السلاح النووي 'الاسرائيلي' الذي يشكل مصدر قلق وخطرا جادا للسلام والامن الاقليمي والدولي.
وفي ذات السياق استدل المندوب الايراني الدائم لدي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالعديد من المعاهدات الصادرة عن الجمعية العامة للامم المتحدة ومؤتمر استعراض معاهدة 'ان بي تي'؛ مشددا علي ان عدم تنفيذ هذه القرارات وبالتالي الحصول علي منطقة عارية من السلاح النووي في الشرق الاوسط ينجم عن تنعت الكيان 'الاسرائيلي' ودعم الحكومة الامريكية الاعمي لهذا الكيان.
واردف المسؤول الايراني قائلا، ان تجريد المنطقة من السلاح النووي سيلزم 'اسرائيل' بالالتحاق بمعاهدة 'ان بي تي' وتدمير السلاح النووي الذي بحوزة هذا الكيان وبالتالي سيفقده اهم آلياته الابتزازية والعدوانية والقمعية والتوسعية.
ولفت نجفي الي ان السبب الرئيسي الذي ادي الي فشل مؤتمر استعراض معاهدة الحد من انتشار السلاح النووي خلال العام 2015 يعود الي عدم التوصل الي اتفاق بشان موضوع الشرق الاوسط وذلك جراء دعم امريكا والي جانبها دولتان اخريان للكيان الصهيوني.
واكد ان عضوية ايران في الكثير من المعاهدات والاتفاقيات الدولية الخاصة بنزع السلاح والحد من انتشاره، وتعاونها المستدام مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في اطار البرنامج النووي السلمي يعد مؤشرا علي التزام الجمهورية الاسلامية التام بموضوع نزع السلاح النووي والحد من انتشاره وايضا الحصول علي منطقة عارية من هذا السلاح في الشرق الاوسط.
انتهي ** ح ع** 1837