وزير تونسي يعتذر للجزائر

الجزائر / 9أيار / مايو / إرنا- قدم الوزير التونسي للشؤون المحلية والبيئة 'رياض المؤخر'، اليوم الأربعاء، اعتذاراته للشعب الجزائري وحكومته عن تصريحات منسوبة إليه عن الجزائر وليبيا أدلي بها مؤخرا.

وكانت وسائل الإعلام قد تناقلت، في اليومين الأخيرين، تصريحات نسبت إليه في منتدي 'تونس أمل المتوسط' نظمته مؤسسة كراكسي بروما يوم 4 أيار / مايو الماضي، ملخصها أن 'تونس تقع بين ليبيا التي تعرف الإرهاب والجزائر الشيوعية'، ما أثار ردود فعل لدي الجزائريين وحتي الرأي العام التونسي.
وقال الوزير التونسي رياض المؤخر، في تصريح نقلته وكالة الأنباء التونسية الرسمية 'تونس إفريقيا للأنباء': 'إن مست هذه التصريحات غير المقصودة بصورة مباشرة أو غير مباشرة الأشقاء الجزائريين والليبيين فإني أعبر عن عميق أسفي واعتذاري في حق الجزائر وليبيا قيادة وشعبا'.
وقد استدعت الخارجية الجزائرية، يوم الأحد، سفير تونس بالجزائر 'عبد المجيد الفرشيشي' لتقديم توضيحات بخصوص هذه التصريحات المنسوبة إلي الوزير رياض المؤخر، وأبلغته أن 'هذه التصريحات تجاه الجزائر قد أثارت تساؤلات سواء علي المستوي الشعبي أو علي الصعيد الرسمي'.
واستغرب الرأي العام الجزائري من تصريحات الوزير التونسي تجاه 'بلد يقف إلي جانبه منذ الأزمة الاقتصادية التي أعقبت الإطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي'، مشيرا إلي 'ثلاث اتفاقيات أبرمتها تونس مع الجزائر، في 2014، الأولي اتفاقية ايداع بين بنك الجزائر والبنك المركزي التونسي بقيمة 100 مليون دولار، والثانية منح قرض للجمهورية التونسية بقيمة 100 مليون دولار، والثالثة برتوكول مساعدة مالية غير قابلة للاسترداد بلغت 50 مليون دولار'.
كما أشار إلي ما قدمته وزارة الدفاع الجزائرية، مؤخرا، بأمر من رئيس عبد العزيز بوتفليقة، من 'دفعة جديدة من المساعدات العسكرية إلي الجيش التونسي شملت 5 طائرات حربية و20 صاروخ أرض- جو وطائرتي استطلاع وعدد من الرشاشات و30 دبابة مضادة للألغام وأجهزة مراقبة حرارية عسكرية دقيقة ومركبات وآليات عسكرية وأسلحة أخري ثقيلة ونصف ثقيلة تقدر قيمتها المالية بــ 150 مليون دولار.
كما أثارت تصريحات الوزير التونسي انتقادات عديدة وشجب واسع في الأوساط السياسية والشعبية التونسية التي وصفت ما صدر عن المسؤول التونسي بتصريحات 'غير مسؤولة'، وطالب بعضها السلطات في البلاد باتخاذ إجراءات صارمة بحق هذا الأخير وإقالته من منصبه.
وأجمعت الأحزاب السياسية التونسية منها 'نداء تونس' و'النهضة' و'الحزب الدستوري الحر' علي أن التصريحات المنسوبة إلي الوزير رياض المؤخر 'غير مسؤولة' و'تمس بإحدي الدول التي تربطها علاقات متجذرة مع الدولة التونسية'.
خاورم*472** انتهي** 1837