كاتب فلسطيني : زيارة 'ترامب' المرتقبة للسعودية ستحمل ولادة 'الناتو' بنسخته العربية

رام الله/11 مايو/أيار/إرنا حذر الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني 'راسم عبيدات' من وجود مخطط غربي-عربي لتصعيد الحرب العدوانية علي سوريا، عبر الجبهتين الشمالية حيث توجد تركيا ، وكذلك الجنوبية حيث توجد الأردن.

ولفت 'عبيدات' إلي أن هذا المخطط سيجري تفعيل مراحله النهائية خلال زيارة الرئيس الأمريكي 'دونالد ترامب' المقررة للسعودية أواخر شهر مايو/أيار الحالي.
ونقل مراسل وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء 'إرنا'، عن الكاتب قوله، :' تبعاً للمؤشرات ، والتسريبات واضح تماماً بأن قمة ترامب –و مشيخات آل سعود سيتخللها الكثير من الصفقات، لا سيما صفقات عسكرية بمليارات الدولارات من أجل تنشيط عجلة احتكارات السلاح لدي الولايات المتحدة'.
وإلي جانب ذلك، ستحضر صفقات أخري خطيرة تتصل بالصراع الفلسطيني-الصهيوني الممتد منذ نحو (7) عقود ، وفق ما يشير 'عبيدات'.
وأضاف قائلاً،:'بتنا في انتظار أن يعلن قريباً عن مشاريع تصفوية من قبيل تمرير أفكار لتبادل أو تأجير أراض بين كيان الاحتلال ، و دول عربية (..) وليس بعيداً عن ذلك، سيجري بالطبع إنعاش محاولات شرعنة التطبيع العربي- الإسرائيلي، ومنحها المظلة الأوسع لكي تمضي قدماً'.
و نوّه 'عبيدات' إلي أن المرحلة الراهنة أضحت أكثر خطورة لجهة التحضير للإعلان رسمياً عن تشكيل 'الناتو' بنسخته العربية-الأمريكية، في إطار المساعي الحثيثة المبذولة لتأمين 'إسرائيل' ، وتوفير الحماية لها.
وتابع القول، :' بين يدي هذه المحاولات المتزامنة مع تحشيد التحريض ضد الجمهورية الإسلامية في إيران، يتم التركيز علي تصفية القضية الفلسطينية ، وهذه المرة عبر الترتيب من جانب لمؤتمر إقليمي يخدم دعاة التطبيع ، ومن جانب آخر الدفع برؤية بنيامين نتنياهو وحكومة المستوطنين التي يقودها لما يسمي السلام الاقتصادي من دون الاعتراف بأي من الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني'.
وأردف قائلاً، :' نلمس عن قرب تحشيد القوي العربية لمواجهة الخطر الإيراني المزعوم الذي صنعته أمريكا ، وروجت له بأنه يتهدد عروش واستقرار الممالك علي مستوي المنطقة ، وهو ما عبّرت عنه السعودية غير مرة'.
وشدد الكاتب الفلسطيني علي ضرورة التنبه لأخطار هذه التحركات المشبوهة ، قائلاً :'إننا أمام مسعي جدي لتصفية القضية المركزية للأمة ، وعلينا أن نقف جميعاً إلي جانب المعركة التي يخوضها أبطال الجيش العربي السوري ، والشعب السوري العظيم دفاعاً عن المشروع القومي ، ومنع تفتيت الأمة وتحويلها إلي شتات يخضع للعدو الصهيوني ، وإرادته'.
انتهي ** 387 ** 2342