١١‏/٠٥‏/٢٠١٧, ٢:٤٦ م
رمز الخبر: 82525616
٠ Persons
اللواء باقری: العدو لمس قدراتنا الرادعة بكل وجوده

طهران / 11 ایار / مایو /ارنا- اكد رئیس الاركان العامة للقوات المسلحة الایرانیة اللواء محمد باقری بان العدو لمس بكل وجوده قدراتنا الرادعة.

وفی كلمة له خلال المؤتمر الوطنی الخامس للزوارق السریعة المنعقد بطهران الیوم الخمیس، اعتبر اللواء باقری الزوارق السریعة بانها معجزة القوة البحریة للحرس الثوری وبمثابة ثقافة ولیست مجرد معدات وقال، ان الاشراف الاستخباراتی والامكانیات الفریدة والقدرات التی لا یمكن اكتشافها لدفاعنا البحری، قد جعلت الاعداء فی حالة انفعال وتخبط.
وفی هذا المؤتمر الذی عقد بحضور حشد من القادة والمسؤولین والمفكرین والناشطین فی هذا المجال فی جامعة 'مالك الاشتر' التكنولوجیة، اعتبر اللواء باقری، الخصائص الجیوسیاسیة والجیوستراتیجیة من نقاط القوة للبلاد واضاف، ان البحر یحظي باهمیة خاصة فی هذا السیاق حیث تمتلك ایران سواحل طویلة فی الشمال وخاصة فی الجنوب الذی یعد مجالا مصیریا فی هرم القوة فی المنطقة والعالم.
ونوه الي اهمیة منطقة الخلیج الفارسی وقال، ان هذه المنطقة فضلا عن الاهمیة الذاتیة لسواحلها وبحرها تحتوی اكبر مصادر العالم الاحفوریة من النفط والغاز وان القلب النابض للاقتصاد والطاقة العالمیة هو فی الخلیج الفارسی والمناطق المحیطة به.
واشار الي التهدیدات التی تواجه الثورة الاسلامیة وماضی عداء امیركا وقوي الاستكبار والهیمنة ضد النظام والشعب الایرانی وقال، اننا ومنذ انتصار الثورة الاسلامیة نواجه العداء والتهدید الامیركی وان مختلف الادارات التی جاءت الي سدة الحكم فی امیركا هددت الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة بعبارات متباینة نسبیا ولكن بمضمون واحد وان هذه التهدیدات هی فی البحر بصورة اساسیة.
وتابع اللواء باقری، ان تمحور التهدیدات علي مستوي البحر یعتبر مسالة مهمة یمكنها ان تكون مؤثرة جدا فی كیفیة رؤیتنا للساحة البحریة وان اعداءنا بقوتهم الكبیرة التی شكلوها فی البحر ورغم كل محاولاتهم واجراءاتهم الواسعة التی اتخذوها یدركون بوضوح بان لهم نقاط ضعف وسیتكبدون خسائر جسیمة فی ساحة المعركة الحقیقیة.
ونوه الي ان الممارسات الخبیثة ومؤامرات الاعداء لم تقل ضد ایران علي مدي اعوام طویلة بل هی ازدادت ایضا واكد الدور والمكانة الفریدة للقوة البحریة امام التهدیدات علي مستوي البحر واضاف، ان ما اوصل الاعداء الي هذه النتیجة بان اثمان المعركة البحریة مع الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة اكبر بكثیر من فوائدها، هو فی الواقع قدرات البلاد الرادعة هذه التی لمسوها بكل وجودهم.
واعتبر اللواء باقری الزوارق السریعة بانها معجزة القوة البحریة للحرس الثوری وبمثابة ثقافة وقال، ان هذه الزوارق لیست مجرد معدات بل هی ثقافة وان المقاتل الذی یقودها یحمل العقیدة والایمان بالله والروح الاستشهادیة المستلهمة من ثقافة عاشوراء وقد اغلق عینیه عن المظاهر الدنیویة ووضع قدمه فی ساحة الجهاد ضد جبهة الكفر وهو جاهز لبذل كل وجوده فی هذا السبیل.
ولفت الي 'اننا دخلنا فی معركة تكنولوجیة مع الاعداء' ، موضحا ان الاعداء الذین ینفقون مبالغ طائلة ویستخدمون النخبة من جمیع ارجاء العالم یحاولون الهیمنة علي المنطقة.
واوضح، انه فی مواجهة الاعداء یقف علماء وخبراء ایران الاسلامیة الشبان والثوریون باخلاص لبلوغ الشعب الایرانی مراتب رفیعة فی الشموخ والكرامة، وان الشعور علي خط المواجهة فی هذا المضمار تعد قضیة رئیسیة.
واعتبر اللواء باقری السرعة والخفة والانتشار السریع والاختفاء عن رصد الرادارات وسهولة القیادة والمناورة الفائقة من المیزات البارزة للزوارق السریعة، وقال، ان القدرات العملانیة للمعدات ومنها الزوارق السریعة یجب ان تتقدم بما یتناسب مع حاجات الیوم وتهدیدات الاعداء حیث ان الجهود المبذولة لغایة الان تثبت بان الامر كان كذلك ولله الحمد.
انتهي ** 2342