المدير التنفيذي للملاحة البحرية: إزاحة العوائق أمام تحرك الأسطول البحري الإيراني

طهران - / 14 ايار / مايو / ارنا – قال المدير التنفيذي للملاحة البحرية محمد سعيدي إن العوائق أمام تحرك الأسطول البحري الإيراني في الموانئ العالمية تم إزاحتها بالكامل مشيراً إلي أن السفن الإيرانية لم يكن بإمكانها التنقل في الموانئ العالمية بحرية قبل الإتفاق النووي إلا بعد أن ترفع أعلام الدول الأخري.

وفي مقابلة مع إرنا اليوم الأحد أشار سعيدي إلي ان إيران تمكنت وللمرة الأولي من الحصول علي ضمان علي سفنها البحرية بمبلغ 75 مليون دولار بعد تنفيذ الإتفاق النووي لافتاً إلي أن هذا المبلغ إرتفع خلال فترة قياسية إلي 450 مليون دولار ومن ثم إلي مليار دولار.
وأشار إلي أن 90 بالمائة من السفن الإيرانية تنتقل حالياً بين الموانئ العالمية رافعة علم الجمهورية الإسلامية لافتاً إلي أن جميع المشاكل التي كانت قائمة قبل الإتفاق النووي قد تم رفعها بعد هذا الإتفاق.
واشار إلي أن إيران تقوم حالياً بإعداد مشروع بناء 10 سفن عملاقة وقال: لقد تم توقيع عقد في هذا المجال عام 2008 بين إيران وكوريا الجنوبية وذلك لبناء 17 سفينة عملاقة وقد تم دفع 158 مليون دولار كعربون لهذا المشروع إلا أنه توقف وللأسف بسبب الحظر الظالم الذي فرض علي البلاد لافتاً إلي أنه وبعد تنفيذ الإتفاق النووي استؤنفت المفاوضات بين إيران وكوريا الجنوبية حول هذا العقد وقد تم الإتفاق علي أن يخصص المبلغ المدفوع لبناء 10 سفن عملاقة.
ولفت إلي أن أول سفينة عملاقة سوف يتم تسليمها لإيران خلال الربيع القادم مشيراً إلي أن كوريا ستبدأ بعد تسليم أول سفينة بتسليم سفينة كل شهر حتي الشهر العاشر من السنة الإيرانية القادمة (تنتهي في 20 آذار مارس) ومع حصولها علي هذا العدد من السفن تنتقل إيران في مجال الملاحة البحرية من المرتبة 19 عالمياً إلي المرتبة 17 .
إنتهي ** ا ح** 1837