قاسمي:اذا كرر السعوديون مواقفهم ضد ايران سيواجهون نتائج لاتحمد عقباها

طهران/15ايار/مايو- قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعو الي الاستقرار والسلام والتعايش السلمي مع كافة الجيران واذا كرر السعوديون مواقفهم ضد ايران سيواجهون نتائج وتداعيات لاتحمد عقباها.

وقال قاسمي اليوم الاثنين في موتمره الصحفي الاسبوعي بطهران ردا علي سوال حول الاثار الحقوقية المترتبة علي الشكوي التي قدمتها ايران الي الامم المتحدة بشان تهديدات ولي ولي العهد وزير الدفاع السعودي ضد ايران قال ان هذا المسوول السعودي قد ادلي بتصريحات غيرمدروسة خاصة انها جاءت بعد فترة صغيرة من الحادث الارهابي الذي وقع في منطقة ميرجاوه الحدودية في شرق البلاد.
واضاف انه لهذا السبب، كان يعتقد بان الحكومة السعودية تسعي وراء عملية تخريبية لذلك تم تسجيل هذه القضية في اطار رسالة ارسلت الي الامم المتحدة لكنه يجب ان نوكد للمسوولين السعوديين بان اثارة هذه الاكاذيب لاتجدي نفعا وستلحق الضرر بالذين ينتهجون نهج العنف في المنطقة ومتورطون في اليمن.
واكد قاسمي ان موقف ايران واضح تماما ونامل بان لاتتكرر مثل هذه التصريحات لانها ستحمل لهم في طياتها عواقب لاتحمد عقباها.
وحول بناء جدار علي الحدود مع باكستان قال قاسمي اننا نامل بان لاتمر المنطقة بظروف تستوجب بناء جدران وان نتعايش مع جيراننا دون وجود حصار واسلاك شائكة وجدار.
وبشان بناء تركيا جدارا في حدودها مع ايران قال ان طهران لن تسمح بان تستخدم اراضيها كمنصة لهجمات ضد اي دولة وانها تدافع عن حدودها باقصي قدراتها .
وصرح قاسمي: اننا لن نسمح بان تستخدم حدودنا لاي اجراء معاد لتركيا ونامل بان تقوم تركيا بوضع سياساتها وفقا لهذه الروية كي نشهد حدودا آمنة.
وتابع ان ايران تدعو الي الاستقرار والسلام والامن والصداقة في المنطقة والتعايش السلمي مع كافة الجيران مضيفا ان ايران سعت دوما وراء خفض التوتر ونامل بان يتم انتهاج هذه السياسة التي انتهجتها الحكومة الايرانية بصورة جادة تماما خلال الاعوام الاخيرة.
واضاف ان ايران تعارض اثارة اي توتر او نزعة مثيرة للحرب ونعتقد بان المنطقة لاتطيق العنف بل انها بحاجة الي مكافحة الفقر وايجاد التنمية والتطور واجتثاث الارهاب لذلك فانه يمكن التغلب علي المشاكل من خلال التعامل والحوار.
انتهي**2018 ** 1837