تحقيق نمو بمعدل 11.6 بالمائة في السنة الأولي من تنفيذ الإتفاق النووي

قزوين - / 15 ايار / مايو / ارنا – أعتبر محافظ البنك المركزي ولي الله سيف إن تحقيق نمو بمعدل 11.6 بالمائة في الأشهر التسعة الاولي من السنة الإيرانية الماضية (انتهت في 20 آذار مارس الماضي ) يمثل النتائج الأولي لتنفيذ الإتفاق النووي بين إيران والسداسية الدولية.

وفي تصريح له اليوم الإثنين قال سيف: إن البعض يعتقدبإن النمو الإقتصادي في البلاد تحقق بفضل بيع النفط هذا في حين إن زيادة حجم مبيعات النفط هي نتيجة للإتفاق النووي مشيراً إلي أن الحكومة تمكنت من إستعادة حصة إيران في منظمة اوبك.
ولفت إلي أن البلد مر خلال العام 2013 بأوضاع حساسة وتقلبات إقتصادية وإضطرابات في الأسواق الأمر الذي جعل المستثمرون غير قادرين علي إتخاذ قرار حقيقي في هذا المجال بالرغم من الإمكانيات الكبيرة التي تتمتع بها إيران علي مستوي الموارد البشرية والثروات الجوفية الأمر الذي يرشحها لأن تكون محورا لجذب المستثمرين الأجانب وهو ما تحقق بالفعل بفضل الإتفاق النووي.
واشار إلي أن التخلص من الركود الإقتصادي يتطلب معالجة مسألة التضخم لافتاً إلي أن الحكومة ركزت منذ البداية إهتمامها علي معالجة التضخم وخفض معدلاته وهذا ما تحقق خلال العام الماضي حيث أصبحت معدلات التضخم أحادية الرقم .
وأشار سيف إلي نتائج الإتفاق النووي في المجال المصرفي وقال: في فترة الحظر كانت العلاقات المصرفية بين إيران والدول الأخري مقطوعة وهذا ما أدي الي خروج التجارة الخارجية عن النظام المصرفي فيما تعرضت العملات الصعبة للتقلبات المستمرة مشيراً إلي أن التدابير التي أتخذت في إطار الإتفاق النووي ساعدت علي إحياء العلاقات المصرفية.
إنتهي ** ا ح ** 1837