كبير اساقفة الارمن: ايران كانت علي الدوام ملاذا آمنا للارمن

موسكو / 16 ايار مايو / ارنا- اكد كبير اساقفة الارمن لطهران وشمال ايران سبوه سركيسيان بان ايران كانت علي الدوام ملاذا آمنا للارمن.

وخلال زيارته الي ارمينيا ولقائه يوم امس الاثنين السفير الايراني في يريفان كاظم سجادي قال سركيسيان، انه ومنذ قرون طويلة يعيش المجتمع الارمني بسلام ووئام وصفاء الي جانب سائر مواطنيهم في ايران الملاذ الآمن للارمن.
واضاف، ان ارمينيا هي موطننا التاريخي وايران مسقط رأسنا واجدادنا حيث تعايشنا فيها اعواما طويلة بسلام ووئام وانني جئت اليوم الي سفارة بلدي.
واكد قائلا، ان الارمن اينما كانوا يعيشون، سواء في اوروبا او اميركا او اسيا، يعشقون ايران دوما ويتابعون مختلف قضاياها بدقة لان ايران كانت علي الدوام الملجا والملاذ للارمن في الايام العصيبة.
من جانبه اكد السفير الايراني في يريفان بانه ومنذ توليه مسؤوليته يستهدف تطوير العلاقات بين البلدين ايران وارمينيا في مختلف المجالات ليستفيد شعبا البلدين من مكاسب رفع مستوي العلاقات.
وقال سجادي، ان ايران كانت منذ القدم ملجا وملاذا لمختلف القوميات والطوائف واتباع الاديان المختلفة، ولقد تعايش في كنفها اتباع مختلف الاديان، ومنهم المسيحيون واليهود الي جانب المسلمين، وهم يؤدون تقاليدهم ومراسمهم الدينية الخاصة بهم بحرية.
وحضر اللقاء ايضا النائب السابق في البرلمان الايراني وارتان وارتانيان والقنصل الفخري لاستونيا في طهران آرمن موتافيان، حيث جري البحث حول المزيد من التعاطي بين الاسلام والمسيحية وكذلك ضرورة التعاون في اطار التخطيط بين علماء الدين المسلمين والمسيحيين لنشر القيم الالهية والانسانية في مجتمعات هذه الاديان بهدف افشال محاولات الدول الغربية الرامية الي ابعاد الشباب عن المساجد والكنائس.
انتهي ** 2342