حجة الإسلام روحاني: مصير البلاد بيد الشعب الإيراني الذي سيختار بين الخداع والصدق

مشهد - / 17 ايار / مايو / ارنا – أكد المرشح للإنتخابات الرئاسية الثانية عشرة حجة الإسلام حسن روحاني إن مصير البلاد بيد الشعب الإيراني مندداً بمن يتصور أن جميع السلطات بيده.

وفي كلمة له بمدينة مشهد (شمال شرق) اليوم الأربعاء في إطار حملته الإنتخابية قال روحاني إن الشعب سيختار الجمعة القادمة بين الخداع والصدق داعياً الشعب إلي إختيار من هو جدير بتحمل مسؤولية البلد.
وأشار إلي خطورة منصب رئاسة الجمهورية وقال: إن قرارا واحدا يتخذه الرئيس يمكن أن يؤدي إلي نشوب حرب ما وكذلك قرار واحد يتخذه هذا الرئيس يمكن أن يؤدي إلي السلام داعياً إلي الوعي ازاء الأوضاع الداخلية والإقليمية والعالمية.
وأشار إلي الإنتخابات الرئاسية الأمريكية قائلاً بعد تسلم الرئيس ترامب سدة الحكم في الولايات المتحدة خطط البعض لإعداد طرف الكماشة هناك فيما يعد آخرون في إيران الطرف الثاني لهذه الكماشة وذلك للضغط علي الحكومة الحالية لكنني أوكد إننا في إيران تمكنا من التغلب علي هذه الكماشة وسوف لن نسمح بعودة فرض الحظر علي البلاد.
وخاطب منتقدي الحكومة قائلاً: أنتم الذين تريدون إدارة البلاد إسألوا أنفسكم كيف تعاملتم مع مدينة مشهد التي كانت تحت هيمنتكم بالكامل.
وأكد إنه لا يعادي حرس الثورة وقوات التعبة أبداً بل إنه أكثر تعلق بهم من قادتهم وإنه كان إلي جانب الحرس والتعبة منذ العام 1980.
وأشار روحاني إلي أهمية السلطة القضائية داعياً إلي ضرورة أن تعمل هذه السلطة في إطار دستور البلاد.
ودعا مناصروه إلي التحلي بالصبر وعدم اتخاذ أي رد فعل أمام التصرفات غير اللائقة التي يقترفها مناصروا منافسه في الإنتخابات.
وندد بعملية التشويه التي تشن ضد حكومته داعياً إلي تطوير البلاد بهدوء وروية.
إنتهي ** ا ح** 1837